مجلة منظمة الصحة العالمية

ما سبب أهمية قوى سوق العمالة الصحية؟

Barbara McPake, Akiko Maeda, Edson Correia Araújo, Christophe Lemiere, Atef El Maghraby & Giorgio Cometto

تم الاعتراف بضرورة الموارد البشرية الصحية لتطوير أنظمة صحية فعالة وسريعة الاستجابة. وتواجه البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل التي تسعى لتحقيق التغطية الصحية الشاملة قيوداً تتعلق بالموارد البشرية – سواء أكانت في شكل نقص في العاملين الصحيين أو سوء توزيع للعاملين أو الأداء الضعيف لهم – والتي تضعف بشكل خطير من القدرة على إنشاء أنظمة صحية تعمل بشكل جيد. ورغم وجود أبحاث كثيرة حول أزمة الموارد البشرية في القطاع الصحي، إلا انه كان من النادر تطبيق أطر العمل الاقتصادية للعمالة لتحليل الموقف، ولا يوجد سوى القليل من المعرفة والفهم حول تشغيل أسواق العمالة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. وركزت النهج التقليدية للتعامل مع قيود الموارد البشرية على تخطيط قوة العمل: تقدير متطلبات قوة العمل الصحية استناداً إلى الحالة الوبائية والسكانية للبلد والتوسع في نطاق القدرات التعليمية والتدريبية لتضييق الفجوة بين العدد "المطلوب" من العاملين الصحيين والعدد الموجود. ومع ذلك، يهمل هذا الأسلوب عوامل أخرى هامة تؤثر على قدرة الموارد البشرية، بما في ذلك القوى المحركة لسوق العمالة والاستجابات السلوكية وتفضيلات العاملين الصحيين أنفسهم. ويصف هذا البحث كيفية إسهام تحليل سوق العمالة في التوصل إلى فهم أفضل للعوامل التي تقف وراء قيود الموارد البشرية في القطاع الصحي وإلى تصميم أكثر فعالية للسياسات والتدخلات للتعامل معها. وتقوم الفرضية على أن الفهم الأفضل لتأثير السياسات الصحية على أسواق العمالة الصحية، ومن ثم على ظروف توظيف العاملين الصحيين، سيساعد في تحديد إستراتيجية فعالة باتجاه الإدراك المتدرج للتغطية الصحية الشاملة.

شارك