مجلة منظمة الصحة العالمية

التصدي لتحديات القوى العاملة الصحية للتغطية الصحية الشاملة: وضع الأهداف وقياس التقدم

Giorgio Cometto & Sophie Witter

سوف يتعين تعزيز الموارد البشرية الصحية إذا كانت هناك رغبة في تحقيق التغطية الصحية الشاملة. وتركز الأسس المرجعية القائمة للقوى العاملة الصحية بشكل حصري على كثافة الأطباء والممرضات والقابلات، وتم تطويرها بهدف بلوغ التغطية المرتفعة نسبياً لخدمات التوليد التي يقدمها أشخاص مهرة وغيرها من الخدمات الصحية الأساسية ذات الصلة بالأهداف الإنمائية للألفية في مجال الصحة. وعلى الرغم من ذلك، لن يعتمد بلوغ التغطية الصحية الشاملة على إتاحة الأعداد الكافية من العاملين الصحيين فحسب، ولكنه سيعتمد كذلك على توزيع القوى العاملة الصحية المتاحة ونوعيتها وأداءها. بالإضافة إلى ذلك، نتيجة لنمو الأمراض غير السارية بأهمية نسبية، فإن الإسهامات المطلوبة من العاملين الصحيين تتغير. ولذلك، ثمة حاجة لوضع أسس مرجعية جديدة أوسع نطاقاً للقوى العاملة الصحية – وإطار رصد مقابل - وإدراجها في جدول الأعمال للتغطية الصحية الشاملة بغية تسريع الاهتمام والاستثمار في هذا الجانب الهام من النظم الصحية. ويتعين أن تعكس الأسس المرجعية الجديدة التركيبة الأكثر تنوعاً للقوى العاملة الصحية ومشاركة العاملين في مجال الصحة المجتمعية والعاملين الصحيين من المستوى المتوسط، ويجب أن تستوعب الطبيعة متعددة الأوجه لتطوير الموارد البشرية الصحية وتعقيداتها، بما في ذلك الإنصاف في الإتاحة والتركيبة من الجنسين والجودة.

شارك