مجلة منظمة الصحة العالمية

التدبير العلاجي للأطفال المعرضين للبكتريا المتفطرة السليّة: تقييم للصحة العمومية في جاوة الغربية، إندونيسيا

Merrin E Rutherford, Rovina Ruslami, Melissa Anselmo, Bachti Alisjahbana, Neti Yulianti, Hedy Sampurno, Reinout van Crevel & Philip C Hill

الغرض

إجراء تحر نوعي وكمي لأداء أحد البرامج من أجل التدبير العلاجي للبالغين من مخالطي الأطفال مرضى السل في إندونيسيا.

الطريقة

تم استخدام إطار تقييم الصحة العمومية لتقييم الثغرات في برنامج التدبير العلاجي لمخالطي الأطفال في عيادة الرئة. وتم استخلاص أهداف مؤشرات أداء البرنامج من أهداف مؤشرات البرنامج الثابتة والأبحاث العلمية المنشورة وآراء الخبراء. وتم تقييم الامتثال لتحري السل وبدء العلاج الوقائي بالإيزونيازيد لدى الأطفال الأصغر من 5 سنوات، ودقة تشخيص السل والتقيد بالعلاج الوقائي في 755 مخالطاً للأطفال في مجموعتين. بالإضافة إلى ذلك، تم إجراء مقابلات مع 22 مقدم رعاية أولية و34 عاملاً سريرياً لتقييم معرفة التدبير العلاجي لمخالطي الأطفال وقبوله. وتم تسجيل التكلفة التي يتحملها مقدمو الرعاية. وتم تحديد نوعية الثغرات بين قيم المؤشرات الملاحظة والمستهدفة.

النتائج

كانت الثغرات بين مؤشرات الأداء الملاحظة والمستهدفة كالتالي: 82 % لامتثال التحري؛ ومن 64 % إلى 100 % للدقة التشخيصية و50 % لبدء العلاج الوقائي و54 % للتقيد بالعلاج و50 % للتكاليف. ولم يتوفر لدى معظم الفريق معرفة كافية بالتدبير العلاجي لمخالطي الأطفال أو اتجاه ملائم صوبه، ولاسيما فيما يتعلق بالعلاج الوقائي بالإيزونيازيد. وتوفر لدى مقدمي الرعاية معرفة جيدة بالتحري دون العلاج الوقائي وعانوا من صعوبة في السفر إلى العيادة ودفع التكاليف.

الاستنتاج

حددت الدراسة ثغرات واسعة الانتشار في أداء نظام التدبير العلاجي لمخالطي الأطفال في إندونيسيا، وتبدو جميعها قابلة للعلاج عن طريق التدخل. ويمكن تطبيق إطار تقييم الصحة العمومية في البيئات الأخرى التي يفشل فيها التدبير العلاجي لمخالطي الأطفال.

شارك