مجلة منظمة الصحة العالمية

العلاج الصياني بالميثادون ومعدل الوفيات لدى الأشخاص الإيجابيين لفيروس العوز المناعي البشري الذين يتعاطون المواد الأفيونية المفعول عن طريق الحقن في الصين

Yan Zhao, Cynthia X Shi, Jennifer M McGoogan, Keming Rou, Fujie Zhang & Zunyou Wu

الغرض

دراسة تأثير العلاج الصياني بالميثادون (MMT) على معدل الوفيات لدى الأشخاص الذين يتعاطون المواد الأفيونية المفعول عن طريق الحقن الذين يتلقون العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية (ART) لعلاج عدوى فيروس العوز المناعي البشري (HIV) في الصين.

الطريقة

تضمنت الدراسة فئة من الأتراب، على الصعيد الوطني عددها 23813 شخصاً إيجابياً لفيروس العوز المناعي البشري، ويتعاطون المواد الأفيونية المفعول عن طريق الحقن وتلقوا العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية في الفترة من 31 كانون الأول/ ديسمبر 2002 إلى 31 كانون الأول/ ديسمبر 2011. وتم إجراء مقارنة لمعدلات الوفيات والخصائص الديمغرافية والمرضية والعلاجية لدى المرضى الذين تلقوا إما العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية والعلاج الصياني بالميثادون أو العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية فقط. وتم تحديد العوامل المرتبطة بمعدل الوفيات من خلال تحليل أحادي المتغيرات ومتعدد المتغيرات.

النتائج

بشكل عام، وقعت 3057 حالة وفاة خلال 41959 شخص–سنوات متابعة (معدل الوفيات: 7.3 لكل 100 شخص–سنوات؛ فاصل الثقة 95 %، فاصل الثقة: من 7.0 إلى 7.5) وانخفض معدل الوفيات بعد بدء العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية بستة أشهر إلى حد كبير عند استخدام العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية والعلاج الصياني بالميثادون عنه عند استخدام مضادات الفيروسات القهقرية فقط (6.6 مقابل 16.9 لكل 100 شخص–سنوات، على التوالي؛ الاحتمال < 0.001). وبعد 12 شهراً، كان معدل الوفيات 3.7 و7.4 لكل 100 شخص-سنوات في الفئتين، على التوالي (الاحتمال < 0.001). وكان عدم تلقي العلاج الصياني بالميثادون عاملاً مستقلاً من عوامل التكهن بالمرض (نسبة المخاطر المصححة: 1.4؛ فاصل الثقة 95 %: من 1.3 إلى 1.6) وكانت عوامل التكهن الأخرى هي انخفاض مستوى الهيموغلوبين وانخفاض إحصاء الخلايا اللمفاوية التائية المساعدة (CD4+) عند بدء العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية والعلاج في المرافق بخلاف مستشفيات الأمراض المعدية.

الاستنتاج

ستزداد استفادة المرضى من برامج العلاج الصياني بالميثادون وعلاج فيروس العوز المناعي البشري جميعها وسيواجهون عدداً أقل من العقبات التي تحول بينهم وبين الرعاية في حالة تعزيز الإحالات المتبادلة بين البرامج وجعل العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية في نفس مواقع العلاج الصياني بالميثادون.

شارك