مجلة منظمة الصحة العالمية

تنمية الموارد البشرية وبناء القدرات أثناء الزيادة السريعة لخدمات العلاج الصياني بالميثادون في الصين

Jianhua Li, Changhe Wang, Jennifer M McGoogan, Keming Rou, Marc Bulterys & Zunyou Wu

المشكلة

توسع البرنامج الوطني الصيني للعلاج الصياني بالميثادون من ثماني عيادات تخدم 1000 عميل إلى 738 عيادة خدمت أكثر من 340000 عميل على نحو تراكمي خلال 8 سنوات فقط. وهو ما أسفر عن طلب هائل على مقدمي الخدمة المدربين.

الأسلوب

تم القيام بجهود تنمية الموارد البشرية وبناء القدرات في البرنامج الوطني الصيني للعلاج الصياني بالميثادون لتهيئة الإمداد بمقدمي خدمة مدربين على إدارة العلاج الصياني بالميثادون (MMT) المعتمد على المواد الأفيونية المفعول.

المواقع المحلية

في الفترة من 2004 إلى 2007، واجه البرنامج الوطني الصيني للعلاج الصياني بالميثادون عدة مشكلات، هي: انخفاض جرعات الميثادون على نحو غير ملائم، وضعف الامتثال، وزيادة الاستخدام المتزامن للأدوية وزيادة معدلات التسرب بين العملاء، وقلة الخبرة، وقلة التدريب وزيادة معدلات التنقل بين مقدمي الخدمة.

التغيّرات ذات الصلة

تم إعادة تطوير برامج التدريب لمقدمي الخدمة الفرديين ومدربيهم وتوسيعها في عام 2008. وعلى الرغم من أنه يتضح من قياسات أداء البرامج وجود زيادة في متوسط المدة السنوية للمرضى في العلاج (93 يوماً في 2004 مقابل 238 يوماً في 2011)، فإن الزيادة في متوسط جرعة الميثادون اليومية (من 47.2 مليغرام في 2004 إلى 58.6 مليغرام في 2011) متواضعة.

الدروس المستفادة

لا يمكن التكهن ببعض المشكلات التي يمكن أن تنشأ أثناء تنفيذ جهد وطني رئيسي في مجال الصحة العمومية وإطلاقه وزيادته، مثل البرنامج الوطني الصيني للعلاج الصياني بالميثادون. ولايزال الالتزام القوي من جانب الحكومة الصينية والتفاؤل والطابع العملي لدى مديري البرنامج حتى الآن عوامل رئيسية في نجاح البرنامج. وأسهمت تنمية الموارد البشرية وبناء القدرات، أثناء الزيادة في خدمات العلاج الصياني بالميثادون، في تحسين نوعية الخدمة في عيادات العلاج الصياني بالميثادون كما أن لهما أهمية بالغة في تحقيق النجاح على الأمد الطويل.

شارك