مجلة منظمة الصحة العالمية

زيادة عدد الأطفال الذين يتم إدخالهم إلى المستشفيات إثر إصابتهم بالدبيلة في أستراليا بعد إدخال اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي

Roxanne E Strachan, Thomas L Snelling & Adam Jaffé

الغرض

دراسة معدلات إدخال الأطفال إلى المستشفيات إثر إصابتهم بالدبيلة والالتهاب الرئوي في أستراليا قبل إدخال اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي وبعده (PCV7).

الطريقة

تم حساب معدلات إدخال الأطفال إلى المستشفيات إثر إصابتهم بالدبيلة والالتهاب الرئوي (الجرثومي والفيروسي وجميع فئاته) وفق رموز التصنيف الدولي للأمراض، المراجعة العاشرة (ICD-10) باعتبارها تشخيصاً رئيسياً. وتم تقدير العدد المتوقع للحالات التي يتم إدخالها إلى المستشفيات بعد استخدام اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي على أساس العدد الذي تمت ملاحظته للحالات التي يتم إدخالها إلى المستشفيات بعد استخدام اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي. وتم حساب الفروق بين معدلات الإصابة (IRDs) ونسب معدلات الإصابة (IRRs). وتم التعبير عن حالات الإدخال إلى المستشفيات في كل فترة من فترات الدراسة في شكل عدد حالات الإدخال إلى المستشفيات لكل مليون (106) شخص-عام. وتم استخدام الفئة السكانية من الأطفال الذين يبلغون من العمر 0 - 19 سنة في أستراليا في الفترة من 1998 إلى 2004 وفي الفترة من 2005 إلى 2010، وفق تقرير المكتب الأسترالي للإحصاءات، لحساب عدد الأشخاص إلى عدد السنوات في كل فترة.

النتائج

خلال الخمس سنوات التي أعقبت استخدام اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي، انخفضت حالات الإدخال إلى المستشفيات نتيجة الإصابة بالالتهاب الرئوي عن المتوقع (انخفض عدد الحالات إلى 15304حالة؛ فاصل الثقة 95 %، فاصل الثقة: من 14646 إلى 15960؛ الفرق بين معدلات الإصابة: -552 لكل مليون شخص-عام؛ فاصل الثقة 95 %، فاصل الثقة: من -576 إلى -529 لكل مليون شخص-عام؛ نسبة معدلات الإصابة: 0.78؛ فاصل الثقة 95 %، فاصل الثقة: من 0.77 إلى 0.78). وعلى الجانب الآخر، زادت حالات الإدخال إلى المستشفيات إثر الإصابة بالدبيلة عن المتوقع (زادت الحالات بمقدار 83؛ فاصل الثقة 95 %، فاصل الثقة: من 37 إلى 128؛ الفرق بين معدلات الإصابة: 3لكل مليون شخص-عام؛ فاصل الثقة 95 %، فاصل الثقة: من 1 إلى 5 لكل مليون شخص-عام؛ نسبة معدلات الإصابة: 1.35؛ فاصل الثقة 95 %: من 1.14 إلى 1.59). ولوحظت انخفاضات في حالات الإدخال إلى المستشفيات بخصوص المراجعة العاشرة لجميع رموز التصنيف الدولي للأمراض المعنية بالالتهاب الرئوي بين جميع الفئات العمرية. ولم تكن الزيادة في حالات الإدخال إلى المستشفيات نتيجة الإصابة بالدبيلة كبيرة إلا بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من سنة إلى 4 سنوات.

الاستنتاج

ارتبط إدخال اللقاح المتقارن المضاد لالتهاب المكورات الرئوية السباعي في أستراليا بانخفاض كبير في حالات إدخال الأطفال إلى المستشفيات إثر الإصابة بالالتهاب الرئوي وبزيادة صغيرة في حالات إدخال الأطفال إلى المستشفيات إثر الإصابة بالدبيلة.

شارك