مجلة منظمة الصحة العالمية

معاودة الإصابة بالحصائل السلبية في الفترة المحيطة بالولادة في البلدان النامية

Fengxiu Ouyang, Jun Zhang, Ana Pilar Betrán, Zujing Yang, João Paulo Souza & Mario Merialdi

الغرض

تقييم خطورة معاودة الإصابة بالحصائل السلبية في الفترة المحيطة بالولادة في الحمل الثاني في البلدان النامية.

الطريقة

تم استخدام البيانات الواردة من الدراسة الاستقصائية العالمية المعنية بالأمومة والصحة في الفترة المحيطة بالولادة في الفترة من 2004 إلى 2008 لتحديد حصائل الحمل الثاني المنفرد لعدد 61780 امرأة في 23 بلداً نامياً. وتم متابعة أزواج الأمهات وأطفالهن الرضع حتى الخروج من المستشفى أو لمدة 7 أيام بعد الوضع.

النتائج

في نهاية حملهن الثاني، كانت السيدات اللاتي انتهى حملهن الأول بالإملاص (العدد = 1261) أو تبعه وفاة المواليد (العدد = 1052) أكثر احتمالاً لولادة طفل يزيد وزنه عند الميلاد عن 1500 جم عن السيدات اللاتي لم يتعرضن لأي من هذه الحصائل (نسبة الاحتمال: 2.52 و2.78، على التوالي) أو 1500 إلى 2499 جم (نسبة الاحتمال: 1.22 و1.60، على التوالي) أو رضيعاً يحتاج إلى الدخول إلى وحدة الرعاية المركزة (نسبة الاحتمال: 1.64 و1.68، على التوالي). وفي نهاية الحمل الثاني، تعرضت السيدات اللاتي انتهى حملهن الأول بإملاص إلى ازدياد مخاطر وقوع إملاص آخر (نسبة الاحتمال: 2.35) وتعرضت السيدات اللاتي توفي رضيعهن الأول في مرحلة الوليد الجديد إلى ازدياد مخاطر ولادة الرضيع الثاني متوفياً في غضون السبعة أيام الأولى من حياته (نسبة الاحتمال 2.82). وتبين أن هذه الاتجاهات لم تتأثر بشكل واسع بالقارة التي تعيش فيها السيدات.

الاستنتاج

في العالم النامي، تتعرض السيدات اللاتي ينتهي حملهن الأول بالإملاص أو يتبعه وفاة المواليد الجديدة إلى ازدياد مخاطر وقوع الحصائل ذاتها في حملهن الثاني.

شارك