مجلة منظمة الصحة العالمية

معدل بضع الفرج لدى النساء من مواليد فييت نام في أستراليا: الدعم من أجل تغيير في ممارسات التوليد في فييت نام

Anh T Trinh, Amina Khambalia, Amanda Ampt, Jonathan M Morris & Christine L Roberts

الغرض

وصف استخدام بضع الفرج بين النساء من مواليد فييت نام في أستراليا، بما في ذلك عوامل الاختطار الخاصة ببضع الفرج وحصائل الحمل المرتبطة به.

الطريقة

شملت الدراسة الأترابية الاستطلاعية المستندة إلى السكان بيانات عن 598305 طفلاً منفرداً ومدة الحمل (أي ≥ 37 أسبوعاً) والولادات المهبلية عن طريق المجيء القمي في الفترة من 2001 إلى 2010. وتم الحصول على بيانات من فئات البيانات المرتبطة والمعتمدة الخاصة بالإدخال إلى المستشفيات والولادات على صعيد السكان. واستخدمت جداول الطوارئ والتحليل متعدد المتغيرات لمقارنة عوامل الاختطار وحصائل الحمل لدى السيدات اللاتي أُجري أو لم يجرى لهن بضع الفرج.

النتائج

بلغ معدل بضع الفرج لدى 12208 امرأة من مواليد فييت نام 29.9 %، مقارنة بنسبة 15.1 % لدى النساء من مواليد أستراليا. ومن بين النساء من مواليد فييت نام، كان من المرجح أكثر أن تكن النساء اللاتي أجري لهن بضع الفرج عن اللاتي لم يجرى لهن بضع الفرج حاملات للمرة الأولى أو يلدن في إحدى المستشفيات الخاصة أو يلدن ولادة محرضة أو يلدن باستخدام الأدوات. وارتبط بضع الفرج لدى هؤلاء النساء بنزيف بعد الوضع (نسبة الاحتمال المصححة: 1.26؛ فاصل الثقة 95 %، من 1.08 إلى 1.46) والإدخال إلى المستشفى بعد الولادة لأكثر من أربعة أيام (نسبة الاحتمال المصححة: 1.14؛ فاصل الثقة 95 %، من 1.00 إلى 1.29). وارتبط بضع الفرج بين النساء اللاتي ولدن مرات متكررة فقط إيجابياً بتمزق العضلات العجانية من الدرجة الثالثة أو الرابعة (نسبة الاحتمال المصححة: 2.00؛ فاصل الثقة 95 %، من 1.31 إلى 3.06)؛ وعلى النقيض، كان الارتباط سلبياً بين السيدات الحاملات للمرة الأولى (نسبة الاحتمال المصححة: 0.47؛ فاصل الثقة 95 %، من 0.37 إلى 0.60).

الاستنتاج

قل إجراء بضع الفرج لدى السيدات من مواليد فييت نام اللاتي يلدن في أستراليا عن تلك اللاتي يلدن في فييت نام التي خضعت فيها أكثر من نشبة 85 % لهذا الإجراء ولم يكن ذلك مرتبطاً بحصائل ضائرة. وينبغي تحقيق انخفاض في معدل بضع الفرج في فييت نام.

شارك