مجلة منظمة الصحة العالمية

تقييم الجودة الخارجية للفحص المجهري للغشاء الدموي المصبوغ بصبغة غيمزا لتشخيص الملاريا ومرض النوم في جمهورية الكونغو الديمقراطية

Pierre Mukadi, Philippe Gillet, Albert Lukuka, Benjamin Atua, Nicole Sheshe, Albert Kanza, Jean Bosco Mayunda, Briston Mongita, Raphaël Senga, John Ngoyi, Jean-Jacques Muyembe, Jan Jacobs & Veerle Lejon

الغرض

الإبلاغ عن نتائج تقييم ثان للجودة الخارجية للفحص المجهري للغشاء الدموي المصبوغ بصبغة غيمزا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، الذي تم إجراؤه بعد التقييم الأول بسنة واحدة.

الطريقة

تم إيصال مجموعة من أربع شرائح إلى المختبرات التشخيصية في جميع مقاطعات البلد. واحتوت الشرائح على ما يلي: (1) شريحة بها عرسيات المتصورة المنجلية؛ (2) شريحة بها أتاريف المتصورة المنجلية (الكثافة المرجعية: 113530 لكل ميكرولتر)؛ (3) شريحة بها الأنواع الفرعية للمثقبية البروسية؛ (4) شريحة لا يوجد بها طفيليات.

النتائج

تم تلقي ردود من 277 (77.8 %) مختبراً من بين 356 مختبراً تم الاتصال بها. وبشكل عام، أبلغت 35.0 % من المختبرات عن جميع الشرائح الأربعة بشكل صحيح غير أن 14.1 % أبلغت عن نتائج صحيحة لشريحة واحدة أو لم تبلغ عن أي شريحة. واشتملت الأخطاء الرئيسية على عدم تشخيص داء المثقبيات (50.4 %)، وعدم التعرف على عرسيات المتصورة المنجلية (17.5 %) وتشخيص الملاريا من الشريحة التي لا يوجد بها طفيليات (19.0 %). وكان مدى تكرار الأخطاء الخطيرة في تقييم كثافة الطفيليات وكان الإبلاغ عن نتائج إيجابية على نحو زائف أكثر انخفاضاً عنه في التقييم السابق للجودة الخارجية: 17.2 % و52.3 %، على التوالي، (الاحتمال < 0.001) بالنسبة لكثافة الطفيليات و19.0 % و33.3 %، على التوالي، (الاحتمال < 0.001) بالنسبة للنتائج الإيجابية على نحو زائف. وكان أداء المختبرات التي شاركت في تقييم الجودة السابق أفضل من تلك التي شاركت لأول مرة وتعرفت المختبرات في المقاطعات التي تحظى بعدد مرتفع من حالات مرض النوم على داء المثقبيات على نحو أكثر تكراراً (57.0 % في مقابل 31.2 %، الاحتمال < 0.001). واستخدمت 44.3 % من المختبرات الاختبارات التشخيصية السريعة للكشف عن الملاريا وهو تقريباً ضعف النسبة التي لوحظت في تقييم الجودة السابق.

الاستنتاج

كانت جودة الفحص المجهري للغشاء الدموي بشكل عام ضعيفة ولكنها تحسنت بالمشاركة في تقييمات الجودة الخارجية. ويمثل الفشل في التعرف على داء المثقبيات في بلد يتوطن بها مرض النوم أمراً مثيراً للقلق.

شارك