مجلة منظمة الصحة العالمية

خدمات القطاع العام من أجل الوقاية من انتقال عدوى فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل: دراسة استقصائية للتكاليف الجزئية في ناميبيا ورواندا

Hapsatou Touré, Martine Audibert, Patricia Doughty, Landry Tsague, Placidie Mugwaneza, Elevanie Nyankesha, Steve Okokwu, Cedric Limbo, Makan Coulibaly, Virginie Ettiègne-Traoré, Chewe Luo, Francois Dabis & for the PMTCT Costing Multi-country Team

الغرض

تقييم التكاليف المرتبطة بتقديم الخدمات من أجل الوقاية من انتقال فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل (PMTCT) في بلدين أفريقيين.

الطريقة

في عام 2009، تم تقييم التكاليف التي يتكبدها مقدمو الرعاية الصحية في تقديم خدمات الوقاية من انتقال العدوى من الأم إلى الطفل في 20 مرفقاً صحياً عمومياً في ناميبيا ورواندا. وتم جمع المعلومات الخاصة بالأسعار وبالمبلغ الإجمالي لكل خدمة مقدمة على الصعيد الوطني. وتم تقدير تكاليف فحوصات الأمومة وإسداء المشورة والفحوصات التي تجرى على الشريك الذكر وإحصاء الخلايا اللمفاوية التائية المساعدة (CD4+) والوقاية والعلاج بمضادات الفيروسات القهقرية والأنشطة المجتمعية واستعمال وسائل منع الحمل لمدة سنتين بعد الوضع والتشخيص المبكر للرضع بالدولار الأمريكي.

النتائج

بلغت التكاليف التي تكبدها مقدمو خدمات الوقاية من انتقال فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل عن كل أم ورضيعها وفق التقديرات ما بين 202.75 إلى 1029.55 دولاراً أمريكياً في ناميبيا وما بين 94.14 إلى 342.35 دولاراً أمريكياً في رواندا. واختلفت هذه التكاليف باختلاف النظام الدوائي المستخدم. وعلى مستويات التغطية في عام 2009، بلغت أقصى تقديرات للتكاليف الوطنية للوقاية من انتقال العدوى من الأم إلى الطفل 3.15 مليون دولار أمريكي في ناميبيا و7.04 مليون دولار أمريكي في رواندا (أو أكثر من 0.75 دولاراً أمريكياً للفرد في كلا البلدين). وتُعزى أعلى نسب التكاليف الوطنية (37 % و74 % في ناميبيا ورواندا، على التوالي) إلى فحوصات البالغين وإسداء المشورة، يليها التدبير العلاجي والإشراف. ويُعزى أقل من 20 % من تكاليف الوقاية من انتقال العدوى من الأم إلى الطفل في كلا بلدي الدراسة إلى العلاج والوقاية.

الاستنتاج

اختلفت تكاليف الوقاية من انتقال فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل على نحو واسع بين بلدي الدراسة وحسب البروتوكولات المستخدمة. ولكن نظراً للانخفاض النسبي في التكاليف لكل فرد، ينبغي أن يكون تعجيل خدمات الوقاية من الانتقال العدوى من الأم إلى الطفل في ناميبيا ورواندا أمراً ممكناً.

شارك