مجلة منظمة الصحة العالمية

تحديد أولويات الملوثات الخطرة في مخططين لإمدادات المياه في نيجيريا: نهج قائم على المخاطر

Ayotunde T Etchie, Tunde O Etchie, Gregory O Adewuyi, Kannan Krishnamurthi, S SaravanaDevi & Satish R Wate

الغرض

ترتيب الملوثات في مخططين لإمدادات المياه في نيجيريا وفقاً لتأثيرها على صحة الإنسان باستخدام نهج قائم على المخاطر.

الطريقة

تم تحديد الملوثات الخطرة في مياه الشرب في منطقة الدراسة من الأبحاث المنشورة وتم رصد الملوثات المحددة في الفترة من نيسان/أبريل 2010 إلى كانون الأول/ديسمبر 2011 في مستجمعات المياه ومحطات المعالجة وصنابير المستهلكين. وتم تقدير عبء المرض الناتج عن كل ملوث بالنسبة لسنوات العمر المصححة باحتساب مدد العجز باستخدام البيانات المعنية بتركيز الملوث والتعرض للملوث وخطورة آثاره الصحية والفئات السكانية للمستهلكين.

النتائج

كانت الملوثات التي تم تحديدها عبارة عن كائنات عضوية جرثومية والكادميوم والكوبلت والكروم والنحاس والحديد والمنغنيز والنيكل والرصاص والزنك. وتم اكتشافها جميعاً في مياه المستجمعات ولكن لم يتعدى قيم المبدأ التوجيهي لمنظمة الصحة العالمية بعد معالجة المياه سوى الكادميوم والكوبلت والكروم والمنغنيز والرصاص. ولوحظ وجود تلوث بعد معالجة المياه. وكان أكبر عبء للمرض وفق التقديرات في الكروم في كلا المخططين، يليه تنازلياً الكادميوم والرصاص والمنغنيز والكوبلت. وكان إجمالي عبء المرض لجميع الملوثات في المخططين 46000 و9500 سنة من سنوات العمر المصححة باحتساب مدد العجز لكل سنة أو 0.14 و0.088 سنة من سنوات العمر المصححة باحتساب مدد العجز لكل شخص سنوياً، على التوالي، وهو ما يزيد بشدة عن المستوى المرجعي للمنظمة 1× 10−6 سنة من سنوات العمر المصححة باحتساب مدد العجز لكل شخص سنوياً. وبالنسبة لكل معدن، تعدى عبء المرض المستوى المرجعي وكان من الممكن مقارنته بذلك الناتج عن التلوث الجرثومي الذي تم الإبلاغ عنه في مناطق أخرى في أفريقيا.

الاستنتاج

كان عبء المرض الناجم عن تلوث المعادن في نظامين من نظم إمدادات المياه في نيجيريا وفق التقديرات مرتفعاً. ويمكن تقليله على الوجه الأمثل من خلال حماية مستجمعات المياه والمعالجة المسبقة عن طريق التخثير الكهربي.

شارك