مجلة منظمة الصحة العالمية

سرطان عنق الرحم وسرطان الثدي لدى النساء في الأميركتين: الوضع الراهن وفرص العمل

Silvana Luciani, Anna Cabanes, Elisa Prieto-Lara & Vilma Gawryszewski

الغرض

الفهم الأفضل للوضع الإقليمي الراهن واستجابة الصحة العمومية لسرطان عنق الرحم وسرطان الثدي لدى النساء في الأميركتين.

الطريقة

تم استخلاص البيانات المعنية بسرطان عنق الرحم وسرطان الثدي لدى النساء في 33 بلداً، من أجل الفترة من عام 2000 إلى السنة المنصرمة باستخدام البيانات المتاحة، من قاعدة بيانات الوفيات الإقليمية التابعة لمنظمة الصحة للبلدان الأمريكية وتحليلها. وتم حساب التغيرات في معدلات الوفيات على مدار فترة الدراسة – في جميع البلدان باستثناء البلدان ذات عدد السكان القليل وذات التراوح الكبير في بيانات وفيات السلاسل الزمنية - باستخدام نماذج ارتداد بواسون. وتم كذلك تحليل المعلومات المستخلصة من استقصاء منظمة الصحة للبلدان الأمريكية للقدرة القطرية المتعلقة بالأمراض غير السارية.

النتائج

أظهرت جزر البهاما وترينيداد وتوباغو وأورغواي معدلات وفاة عالية نسبياً ناجمة عن سرطان الثدي، بينما لوحظت أعلى ثلاثة معدلات وفاة ناجمة عن سرطان عنق الرحم في السلفادور ونيكاراغوا وباراغواي. وتضم عدة بلدان – ولاسيما باراغواي وفنزويلا - معدلات وفاة عالية ناجمة عن نمطي السرطان. وعلى الرغم من أن الوفيات الناجمة عن سرطان عنق الرحم انخفضت بشكل عام في الأميركتين، لم يتم ملاحظة انخفاضات في الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي إلا في بضعة بلدان في الأميركتين. وأبلغ بلد واحد تقريباً من إجمالي 25 بلداً في الأميركتين المدرجة في استقصاء القدرة القطرية لمنظمة الصحة للبلدان الأمريكية عن اشتماله على خدمات الصحة العمومية من أجل فحص سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم وعلاجهما.

الاستنتاج

تشتمل معظم البلدان في الأميركتين على قدرة الصحة العمومية اللازمة لفحص سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم وعلاجهما، وبالتالي احتمال تقليل العبء الذي يفرضه هذان المرضين.

شارك