مجلة منظمة الصحة العالمية

أخبار الصحة العامة

Bulletin of the World Health Organization 2013;91:624-625. doi: http://dx.doi.org/10.2471/BLT.13.010913

البحث من أجل التغطية الصحية الشاملة

WHO/Chris Black

عامل ميداني يجري مقابلة مع فتاة قرب بالا كوت، باكستان. البحث ضروري لاكتشاف كيف تتاح الرعاية الصحية ويمكن تحمل نفقاتها لمن يحتاج إليها. البحث من أجل التغطية الصحية الشاملة هو موضوع تقرير الصحة العالمي 2013، والذي صدر في 15 آب/أوغسطس. http://www.who.int/whr

منظمة الصحة العالمية تقود قوة المهمات الخاصة بالمرض غير الساري

ستعقد منظمة الصحة العالمية اجتماعاً رسمياً مع البلدان الأعضاء فيها في 13 من تشرين ثاني/ نوفمبر لإكمال العمل في مسودة الشروط المرجعية لقوة مهمات الأمم المتحدة تقودها منظمة الصحة العالمية حول الوقاية ومكافحة الأمراض غير السارية.

ففي تموز/ يوليو تبنى المجلس الاقتصادي والاجتماعي قراراً في جنيف لتأسيس قوة المهمات هذه.

بدأت هذه الحركة بعد سنيتن من اجتماع رؤساء البلدان والحكومات في الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/ سبتمبر 2011 عقد لاتخاذ إجراء لدراسة الأمراض غير السارية.

وهذه السنة وافقت البلدان الأعضاء الـ 194 في منظمة الصحة العالمية على خطة عمل شاملة للمنظمة 2013-2020 في جمعية الصحة العالمية التي عقدت في أيار/ مايو.

تهدف الخطة إلى الوصول إلى تسع أهداف عالمية إرادية، بما فيها خفض 25% من الوفيات الباكرة نتيجة الأمراض القلبية الوعائية، أوالسرطان، أوالداء السكري أو الأمراض التنفسية المزمنة بحلول عام 2025.

تهدف قوة المهمات إلى تنسيق فعالية نظام الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى بين الحكومات في هذا الصدد، وخاصة عبر تنفيذ خطة عمل شاملة خاصة بالمرض غير الساري 2013-2020 (انظر الافتتاحية في الصفحة 623).

http://www.who.int/mediacentre/news/notes/2013/ncds_ecosoc_20130722

الجدل الدائر في أروقة الأمم المتحدة حول العجز وبرنامج ما بعد الأهداف النمائية للألفية

ستجتمع البلدان الأعضاء في 23 أيلول/ سبتمبر في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك لمناقشة اشتمال البشر المصابين بالعُجُز في جهود أكبر ترمي للوصول إلى الأهداف النمائية للألفية بحلول 2015 إضافة إلى مشاريع نمائية أخرى، بما فيها برنامج العمل التالي للأهداف النمائية للألفية.

تم إحراز بعض التقدم منذ عام 2006، إذ تم تبني اتفاق حول حقوق الأشخاص المصابين بالعُجُز. ولكن البشر المصابين بالعجز يشكلون حوالي 15% من سكان العالم، يعيش 80% منهم في البلدان النامية، ولهذا لا يمكن الوصول إلى الأهداف النمائية للألفية ما لم يتم الوصول إلى عمليات نمائية وأن يستفاد منها بشكل متساو.

كما ستناقش البلدان الأعضاء مقترحات البرنامج النمائي التالي لعام 2015 والموجود ضمن التقرير النهائي.

http://www.un.org/disabilities/default.asp?id=1590; http://www.post2015hlp.org/the-report/

الحاجة إلى دعم إضافي للإرضاع الثديي

قام 37 بلداً فقط (19%) من البلدان الـ 199 التي ترسل تقاريرها إلى منظمة الصحة العالمية بالتنفيذ الكامل لتوصيات الرمز الدولي لتسويق بدائل حليب الثدي، حسب تقرير جديد لمنظمة الصحة العالمية.

حيث تنصح منظمة الصحة العالمية أن تتم الرضاعة الثديية الحصرية للرضع خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل وصولاً إلى نمو وتطور وصحة مثالية. يجب بعد ذلك، أن يقدمن للرضع أطعمة مكملة مغذية ويتابعن الإرضاع الثديي حتى عمر السنتين أو بعد ذلك.

في عام 1981، تبنت البلدان الرمز الدولي لتسويق بدائل حليب الثدي لمواجهة المخاوف الخاصة بالتسويق الهجومي لبدائل حليب الثدي المسوق للأمهات. ولاتزال الحال كما هي بعد ثلاثين عاماً.

وجد التقرير أن 69 بلداً فقط (35%) يمنع الدعاية لبدائل حليب الثدي نهائياً بينما يمنع 62 فقط (31%) إعطاء عينات مجانية أو إمدادات منخفضة الكلفة للخدمات الصحية بالكامل. ويمنع 64 (32%) نهائياً تقديم هدايا من أي نوع كان من مصنعي الحليب إلى العمال الصحيين و83 (42%) يطلب وضع رسالة حول أعلوية الإرضاع الثديي على لصاقات بدائل حليب الثدي.

تقول الدكتورة كارمن كازانوفاس، خبيرة الإرضاع الثديي لقسم منظمة الصحة العالمية الخاص بالتغذية حول الصحة والنماء: ”جميع الأمهات قادرات جسدياً على الإرضاع الثديي، ويقمن بذلك إن كانت لديهن معلومات ودعم دقيقين“. ”ولكن في حالات كثيرة تَثْبُط همة الأمهات عن ذلك، ويضللن باعتقاد أنهن يقدمن لأطفالهن بداية أفضل بشراء بدائل تجارية“.

أطلق التقرير بمناسبة الأسبوع العالمي للإرضاع الثديي 1-7 آب/ أوغسطس.

تحديث خاص بالمتلازمة التنفسية الشرق أوسطية بالفيروس المكلل (كورونا) MERS=CoV

راجعت لجنة طارئة من خبراء دوليين جميع المعطيات المتاحة حول المتلازمة التنفسية الشرق أوسطية– بالفيروس المكلل ووافقت بالإجماع على أن الحالة الحالية لا تفي بشروط أنها طارئة طبية عامة تثير القلق الدولي.

اجتمعت اللجنة بين 9 و17 تموز/ يوليو ضمن اللوائح الصحية الدولية لتقديم المشورة للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية. فحتى الآن، كانت جائحة انفلونزا آ (H1N1) عام 2009 المرة الوحيدة التي اعتبرت حالة ما بأنها طارئ صحي عام يثير المخاوف الدولية.

ومن أيلول/سبتمبر 2012 حتى الآن، تلقت منظمة الصحة العالمية تقارير عن إجمالي 94 حالة مثبتة مخبرياً من العدوى المتلازمة التنفسية الشرق أوسطية- الفيروس المكلل (كورونا)، بما فيها 47 وفاة. وتشير دراسة حديثة إلى أن المتلازمة التنفسية الشرق أوسطية- الفيروس المكلل (كورونا)، أو فيروس شبيه به كثيراً، ينتقل حديثاً بين الجمال. وهي أول دراسة تحدد الحيوان الذي قد يكون مستودع الفيروس، وهناك حاجة لاستقصاءات بناءة أكثر تشمل دراسات على المتعرضين من البشر.

تشجع منظمة الصحة العالمية جميع البلدان الأعضاء على متابعة ترصدها للعداوى التنفسية الحادة الشديدة، ومراجعة أي أنماط غير معتادة.

وينصح عمال الرعاية الصحية بالمحافظة على التيقظ، بينما يتوجب إجراء الاختبار على المسافرين الحديثين العائدين من الشرق الأوسط والذين حدثت لديهم عداوى تنفسية حادة شديدة بحثاً عن المتلازمة التنفسية الشرق أوسطية- الفيروس المكلل (كورونا) كما يشار إلى ذلك في توصيات الترصد الحالية.

http://www.who.int/csr/disease/coronavirus_infections/en/index.html.

صورة الغلاف

WHO/Anna Kari

خصص إصدار أيلول لمجلة منظمة الصحة العالمية لعنوان صحة النساء ما بعد الإنجاب، يسلط الضوء على العبء المهمل والمتزايد للأمراض المزمنة بين النساء وخاصة في البلدان النامية.

ثغرة الأدوية

يدعو تقرير جديد لمنظمة الصحة العالمية مراكز الأبحاث الدوائية أن تأخذ بعين الاعتبار تشيخ السكان في كل أنحاء العالم في عملها البحثي والنمائي.

يسلط تقرير، الأدوية ذات الأولوية لأوروبا والعالم: تحديث 2013، الضوء على الثغرات الدوائية، إذ توجد حاجة لمعالجة مستهدفة أكثر فعالية.

ويلاحظ التقرير أن تشيخ السكان يؤدي لزيادة انتشار أمراض وحالات تترافق معه كالداء القلبي، والسكتة، والسرطان، والداء السكري، والتهاب العظم والمفصل، وألم أسفل الظهر، وفقد السمع، وداء ألزهايمر.

وبالمشاركة مع مبادرات التثقيف الصحي والوقاية من المرض، تتطلب هذه الحالات استثماراً إضافياً في البحث والإبداع لجسر هذه الثغرات الدوائية. وبما أن التقرير الأصلي للأدوية ذات الأولوية كان قد نشر عام 2004، فقد امتزج مع التقدم الحاصل.

يقول كيس دي جونشير، مدير قسم الأدوية والمنتجات الأساسية في المكتب الرئيسي لمنظمة الصحة العالمية: ”أجري عدد من التجارب على نطاق ضيق في المعالجة التشاركية، ولكن لم تجر دراسات على نطاق واسع. أحد تلك الأمثلة كان الأقراص المتعددة ثابتة الجرعة لداء القلب الإقفاري“.

http://www.who.int/medicines/areas/priority_medicines

دلائل جديدة لمنظمة الصحة العالمية

تحري السل

طورت منظمة الصحة العالمية دلائل حول التحري المنهجي للسل الفعال بناء على مراجعة شاملة للبينة المتاحة.

الكشف الباكر للسل ضروري لمزيد من تحسين النتائج الصحية للبشر المصابين بالمرض وإنقاص السراية بشكل أكثر فعالية. يشكل التحري المنهجي في المجموعات عالية الخطر مكونة مكملة لجهود تحسين السبيل الذي يبادر به المريض في تشخيص السل.

http://www.who.int/tb/tbscreening

الصحة النفسية

أصدرت منظمة الصحة العالمية البرتوكولات والدلائل السريرية الجديدة لعمال الرعاية الصحية لاستخدامها عند معالجة التداعيات الصحية العقلية للرضح والفقد.

وباستعمال البروتوكول الجديد، والذي إعيد نشره بمشاركة مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين، يمكن لعمال الرعاية الصحية الأولية تقديم الدعم النفسي الأساسي للبشر المعرضين للرضح أو الفقد.

تشمل أنماط الدعم المقدمة المساعدة النفسية الأولية وتدبير الكرب. ويمكن التفكير بالتحويل إلى معالجة متقدمة كالمعالجة الاستعرافية- السلوكية أو تقنية جديدة تدعى إزالة تحسس حركة العين وإعادة الحدث للبشر المصابين بالاضطراب الكربي التالي للرضح.

http://www.who.int/mental_health/resources/emergencies

المناسبات المستقبلية

-11 تشرين أول/أوكتوبر: لقاء بودابست حول المياه، هنغاريا http://www.budapestwatersummit.hu/budapest-water-summit/overview

10 تشرين أول / أوكتوبر: اليوم العالمي للصحة العقلية http://www.who.int/mental_health/world_mental_health_day

14 تشرين ثاني/ نوفمبر: اليوم العالمي للداء السكري

1 كانون أول / ديسمبر: اليوم العالمي للإيدز http://www.who.int/campaigns/aids-day/2013/event

3 كانون أول / ديسمبر: اليوم العالمي للمصابين بعجز Persons

شارك