مجلة منظمة الصحة العالمية

رصد أنشطة التمنيع التكميلية ضد مرض شلل الأطفال باستخدام نظام الرسائل النصية القصيرة الآلي في كراتشي، باكستان

AM Kazi, A Murtaza, S Khoja, AK Zaidi & SA Ali

المشكلة

لا يزال مرض شلل الأطفال متوطناً في العديد من المناطق في باكستان، بما في ذلك المراكز الحضرية الكبيرة مثل كراتشي.

الأسلوب

أثناء كل نشاط من أنشطة التمنيع التكميلية السبعة ضد مرض شلل الأطفال في كراتشي، تم الحصول على أرقام الهواتف الجوالة لمقدمي الرعاية لعينة عشوائية من الأطفال المؤهلين. وتم إنشاء نظام حاسوبي لإرسال سؤالين – في شكل رسائل نصية قصيرة (SMS) – تلقائياً إلى كل رقم بعد نشاط التمنيع: "هل قام عامل التطعيم بزيارة منزلكم؟" و "هل تلقى الطفل المسجل في منزلكم اللقاح الفموي ضد مرض شلل الأطفال؟" وتلقى من لم يقوموا بالرد بشكل متواصل اتصالًا هاتفياً مباشراً من الباحث.

المواقع

المحلية تم استخدام طريقة أخذ العينات الجماعية لتحديد عينات ممثلة لمقدمي الرعاية للأطفال الصغار في كراتشي بوجه عام، ولمقدمي الرعاية هؤلاء في ثلاث مناطق من بين الست "عالية المخاطر" في المدينة حيث اكتشفت حالات الإصابة بمرض شلل الأطفال في عام 2011.

التغيرات

ذات الصلة في معظم أنشطة التمنيع التكميلية التي تم البحث فيها، كانت تغطية اللقاح المقدرة باستخدام نظام الرسائل النصية القصيرة مشابهة للغاية لتلك المقدرة عن طريق المقابلات الهاتفية مع مقدمي الرعاية الذين لم يستجيبوا مطلقًاً للرسائل النصية القصيرة. وفي المناطق عالية المخاطر التي تم البحث فيها، تشابهت التغطية المقدرة باستخدام نظام الرسائل النصية القصيرة مع تلك التي تم تسجيلها - باستخدام العينات العشوائية لضمان الجودة - بواسطة منظمة الصحة العالمية.

الدروس

المستفادة لرصد التغطية في أنشطة التمنيع التكميلية، يبدو أن أنظمة الرسائل النصية القصيرة الآلية خيار رائع وغير مكلف نسبياً. وثمة حاجة إلى أبحاث إضافية لتحديد ما إذا كانت بيانات التغطية التي تم جمعها بواسطة أنظمة الرسائل النصية القصيرة تقدم تقديرات دقيقة بالقدر الكافي. وقد تكون هذه الأنظمة مفيدة في حملات التمنيع واسعة النطاق.

شارك