مجلة منظمة الصحة العالمية

الترخيص الإلزامي لبراءات الاختراع وقدرة تصنيع الأدوية المحلية في أفريقيا

Olasupo Ayodeji Owoeye

ترزح أفريقيا تحت أكبر عبء أمراض في العالم وتستمر في الاعتماد على واردات المستحضرات الصيدلانية لتلبية احتياجات الصحة العمومية. ونظراً لبدء شركات تصنيع الأدوية الجنيسة في آسيا في العمل في ظل نظام للملكية الفكرية أكثر دعماً للحماية، فإن قدرتها على تصنيع الأدوية بأسعار معقولة للبلدان الأفقر تصبح محدودة جداً. ويمنح إعلان الدوحة بشأن اتفاق تريبس والصحة العمومية الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية الحق في إقرار تشريعات تسمح باستخدام المواد الحاصلة على براءات الاختراع دون ترخيص من حامل براءة الاختراع، وهو الشرط المعروف باسم "الترخيص الإلزامي". وبالنسبة للبلدان الأفريقية التي من المقرر أن تستفيد بشكل كامل من الترخيص الإلزامي، فإنه يجب أن تطور قدرة تصنيع محلية أساسية. ونظراً لأن بناء قدرة التصنيع في كل بلد أفريقي أمر هائل وغير واقعي تقريباً، ينبغي إنشاء منطقة تجارة حرة أفريقية لاستخدامها كقاعدة، ليس فقط من أجل حرية حركة البضائع بموجب بالتراخيص الإلزامية، ولكن أيضاً من أجل تعاون اقتصادي أو مالي صوب تطوير قدرة تصنيع قوية للمستحضرات الصيدلانية في القارة. وتقع معظم البلدان في أفريقيا ضمن قائمة الأمم المتحدة لأقل البلدان نمواً وهذا يتيح لها، بموجب قانون منظمة التجارة العالمية، رفض منح براءات الاختراع للمستحضرات الصيدلانية حتى عام 2021. ومن ثم، توجد حاجة ملحة لأن تقوم البلدان الأفريقية بالتعاون لبناء قدرة تصنيع قوية للمستحضرات الصيدلانية في القارة الآن، في حين توفر جوانب المرونة الراهنة في القانون الدولي للملكية الفكرية فوائد كبيرة.

شارك