حملات منظمة الصحة العالمية

اليوم العالمي للملاريا

25 نيسان/ أبريل 2017‬ ‬

اليوم العالمي للملاريا مناسبة لتسليط الضوء على الحاجة إلى مواصلة الاستثمار وحشد الالتزام السياسي المستمر للوقاية من الملاريا ومكافحتها.

دفعة من أجل الوقاية

الموضوع العالمي لليوم العالمي للملاريا هذا العام هو «القضاء على الملاريا قضاءً مبرما». ومن الآن وحتى 25 نيسان/أبريل، سوف تُسلِّط منظمة الصحة العالمية الضوء على الوقاية كاستراتيجية بالغة الأهمية للحدِّ من الوفيات الناجمة عن الإصابة بمرضٍ لا يزال يحصد أرواح أكثر من 400000 إنسان كل عام.

ولعبت الوقاية من الملاريا، منذ عام 2000، دوراً هاماً في تقليص حالات الإصابة بالمرض والوفيات الناجمة عنه، لا سيَّما من خلال توسيع نطاق استخدام الناموسيات المُعالَجة بمبيدات الحشرات والرش الممتد المفعول داخل المباني.

وفي أفريقيا جنوب الصحراء، حيث يتركَّز المرض بشدة، ينام اليوم قسم أكبر من السكان تحت ناموسيات مُعالَجة بمبيدات الحشرات. وفي عام 2015، أشارت التقديرات إلى أن 53% من السكان المُعرَّضين للخطر باتوا ينامون تحت ناموسية مُعالَجة مقارنة بنسبتهم في عام 2010 والتي بلغت 30% آنذاك. وزادت بواقع خمسة أضعاف المعالجة الوقائية للحوامل في 20 بلداً أفريقياً بين عامي 2010 و 2015.

"بَيْدَ أن عام 2015 شهد 212 مليون حالة إصابة جديدة بالملاريا و429000 وفاة بسببها. ويموت طفل كل دقيقتين بسبب الملاريا."

التقرير الخاص بالملاريا في العام لعام 2016

توسيع نطاق الوقاية يؤتي ثماره: فوفقاً لأحدث تقديرات منظمة الصحة العالمية، استطاعت بلدان كثيرة، لا تزال تشهد استمرار سراية الملاريا، أن تُقلِّل عبء المرض بها إلى حدٍّ كبير. وعلى الصعيد العالمي، انخفضت حالات الإصابة الجديدة بالملاريا بنسبة 21% بين عامي 2010 و 2015. كما تراجعت معدلات الوفيات الناجمة عنها بنسبة 29% في الفترة ذاتها.

جدول أعمال غير مُكتَمِل

ومع ذلك كله، يتعين الإسراع كثيراً بوتيرة التقدُّم المُحرَز في هذا الصدد. وتدعو الاستراتيجية التقنية العالمية لمنظمة الصحة العالمية بشأن الملاريا إلى تقليل حالات الإصابة بها والوفيات الناجمة عنها بنسبة 40% بحلول 2020، مُقارنةً بالمستويات الأساسية في عام 2015. ويسير أقل من نصف بلدان العالم (40 بلداً) التي تشهد سراية الملاريا بها (90 بلداً) على الدرب الصحيح صوب بلوغ هذه الأهداف المنشودة. واتَّسمت وتيرة التقدُّم بالبطء بشكل خاص في البلدان ذات الدخل المنخفض والتي تنوء بعبء ثقيل للملاريا.

وسعياً منها إلى الإسراع بوتيرة التقدُّم صوب بلوغ هذه الغايات العالمية، تدعو المنظمة البلدان المتضررة بالملاريا وشركائها في مجال التنمية إلى دعم الاستثمارات في مجال الوقاية من الملاريا. وبالتوازي مع ذلك، تدعو المنظمة إلى توفير المزيد من التمويل اللازم لإعداد أدوات جديدة وتقييمها ونشرها.

وسوف تدفع الاستثمارات القوية في مجال الوقاية من الملاريا وفي تطوير أدوات جديدة البلدان وتضعها على الطريق نحو القضاء على هذا المرض، مع الإسهام في الوقت ذاته في بلوغ سائر أهداف التنمية المستدامة من قبيل تحسين صحة الأمهات والأطفال.

ونستطيع، متى توافرت الموارد اللازمة واتحد الشركاء جميعهم، أن نحول رؤيتنا المشتركة «القضاء على الملاريا قضاءً مبرماً» إلى واقع نعيشه سوياً.

روابط ذات صلة

العد التنازلي لليوم العالمي للملاريا، 25 نيسان/أبريل 2017