الأدوية الأساسية المناسبة للأطفال

الأهداف المنشودة

التحديات المطروحة والإجراءات اللازمة

إنّ الحدّ من معدلات وفيات الأطفال وعلاج الأطفال المصابين بالأمراض الرئيسية من الأولويات العالمية المبيّنة في المرميين 4 و6 من ضمن المرامي الإنمائية للألفية. وفي أيار/مايو 2007 اعتمدت جمعية الصحة العالمية القرار ج ص ع60-20 ("أدوية أفضل لعلاج الأطفال") وهو يحدّد أهدافاً يتعيّن بلوغها ويدعو المنظمة والدول الأعضاء فيها إلى اتخاذ إجراءات لسدّ الاحتياجات العالمية من الأدوية الخاصة بالأطفال.

والجدير بالذكر أنّ أجسام الأطفال تختلف عن أجسام البالغين وتستقلب الأدوية بشكل مختلف، وهناك اختلافات مماثلة بين الأطفال حسب أعمارهم وأوزانهم وحالاتهم البدنية. غير أنّ كثيراً من الأدوية المضادة للأمراض ذات الأولوية لم تُستحدث إلاّ للبالغين ولم تُجرّب على غيرهم، ممّا أدّى إلى نقص العلاجات المناسبة للأطفال.

وتمكّنت منظمة الصحة العالمية، بالتعاون مع الشركاء، من تحديد ما ينبغي سدّه من ثغرات البحث والتطوير فضلاً عن الثغرات التنظيمية والتشريعية وتلك المرتبطة بالإمداد لضمان حصول الأطفال على الأدوية المناسبة بالجرعة المناسبة في الوقت المناسب. وستسعى المنظمة وهيئاتها الشريكة، طيلة الحملة التي ستدوم خمسة أعوام، إلى بذل جهود جديدة من أجل بلوغ أهداف محدّدة وإذكاء الوعي وحثّ أصحاب المصلحة على اتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا المجال.


الثغرات التي ينبغي سدّها على سبيل الأولوية في مجال البحوث: عدم وجود الأدوية أو عدم معرفة مأمونيتها ونجاعتها
  • أدوية الخط الثاني اللازمة لعلاج السل (السل المقاوم للأدوية القائمة)
  • الأدوية اللازمة لعلاج حالات ترافق السل بفيروس الأيدز
  • الأدوية اللازمة لعلاج الأمراض المنسية، بما في ذلك داء البلهارسيات وداء الفيلاريات والديدان المنقولة عن طريق التربة.
الثغرات التي ينبغي سدّها على سبيل الأولوية في مجال التطوير: وجود الأدوية والبحوث والمعارف موجودة، إلاّ أنّ الأدوية لا بدّ من تطويرها وتكييفها
  • أربع توليفات ثابتة الجرعة ومضمونة الجودة لمكافحة الملاريا
  • أربع توليفات ثابتة الجرعة ومضمونة الجودة لمكافحة الأيدز والعدوى بفيروسه
  • ثلاث توليفات ثابتة الجرعة ومضمونة الجودة لمكافحة السل
  • مضادات حيوية لمكافحة أنواع العدوى التي تصيب الولدان
الثغرات القائمة في مجال إتاحة الأدوية والتي ينبغي سدّها على سبيل الأولوية: الأدوية موجودة ولكنّها لا تصل أولئك الذين يحتاجونها
  • الأدوية المسكّنة للآلام
  • توفير أملاح الإمهاء الفموي والزنك في جميع المناطق التي ترتفع فيها معدلات وقوع أمراض الإسهال
  • المضادات الحيوية المناسبة لعلاج الأطفال من الالتهاب الرئوي
  • أدوية الربو

كيف ستتمكّن المنظمة من تحقيق تلك الأهداف؟

لبلوغ تلك الأهداف تشجع منظمة الصحة العالمية أصحاب المصلحة على اتخاذ إجراءات في مجالات البحث والإنتاج والتعديل التنظيمي والتشريعي وبناء القدرات والتمويل. وتعكف المنظمة أيضاً على تزويد دوائر الصناعة الصيدلانية بالمعلومات الأساسية عن الاحتياجات الصحية العمومية وإسداء المشورة إلى البلدان بشأن المسائل المرتبطة بجودة الأدوية المناسبة للأطفال ومأمونيتها ونجاعتها، فضلاً عن مسألة إدارة الإمدادات. كما تقوم بتوفير المعلومات بشأن الدلائل الخاصة بتقدير الجرعات والمكوّنات الدوائية والتقنيات العلاجية وتبادلها مع أصحاب المصلحة ممّن يعنيهم الأمر.

شارك