مرض فيروس الإيبولا

الإيبولا – اختبار ناءٍ للغاية لفتاة صغيرة


19 حزيران/يونيو 2015 -- تتواصل فاشية الإيبولا في غينيا، وتدعو الحاجة إلى توفير الموارد للقضاء عليها. وحينما تكون مواقع الاختبار والعلاج المتاحة نائية جداً فإن الناس يغدون أقل استعداداً للتعاون. وتوضح حالة مريم* هذه المشكلة. فحينما كان فريق من منظمة الصحة العالمية يناقش أعراضها كانت تصغي دون أن تبدي أية علائم على الانزعاج. ولكن عندما قيل لها أن عليها أن تذهب إلى كوناكري التي يتطلب الوصول إليها أكثر من ثلاث ساعات بدأت تنتحب ورفضت أسرتها الموافقة على إرسالها هناك.

WHO/P. Haughton
الإيبولا في ليبيريا: تحدثت محطات الإذاعة عن المرض وعن كيفية الوقاية منه وعن التدابير التي تتخذها الحكومة.

يوميات الإيبولا: من الإنكار إلى العمل


2 حزيران/يونيو 2015 -- عندما وصلت ليتيسيا لين إلى مونروفيا في 13 تموز/ يوليو 2014 كان معظم الناس في ليبيريا لا يأخذون مسألة الإيبولا على محمل الجد، وكان إنكار وجود الفاشية منتشراً على نطاق واسع. وعملت ليتيسيا، وهي خبيرة اتصال، مع فريق وزارة الصحة على الاتصال بوسائل الإعلام وإبلاغ الجمهور بالمرض. وعندما وصلت فاشية الإيبولا إلى نيجيريا والولايات المتحدة الأمريكية وتضاعف عدد الحالات ثلاث مرات في ليبيريا تحول إنكار وجود الإيبولا إلى الفزع منها.

منظمة الصحة العالمية

يوميات الإيبولا: دروس في الإصغاء


19 أيار/ مايو 2015 -- الشيخ إبراهيم نيانغ، أستاذ علم الإنسان الطبي والاجتماعي في جامعة الشيخ أنتا ديوب في داكار، السنغال، بحث جوانب مجموعة متنوعة من القضايا الصحية من زاوية علم الإنسان. وقد طلبت منه المنظمة، في تموز/ يوليو 2014، أن يدرس مواقف المجتمعات المحلية إزاء داء فيروس الإيبولا. وتولى قيادة فريق من أخصائيي علم الإنسان توجه إلى سيراليون في الوقت الذي اندلعت فيه الفاشية في الجزء الشرقي من هذا البلد.

منظمة الصحة العالمية/S. Gborie

يوميات الإيبولا: الكشف عن المرض على نطاق لم يسبق له مثيل


12 أيار/ مايو 2015 -- في حزيران/ يونيو 2014، بُعث جيم سترونغ وألن غرولا، وهما خبيرا مختبرات من وكالة الصحة العمومية الكندية، عن طريق الشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات ومواجهتها، للعمل مع المنظمة في غينيا وسيراليون. وكانت لديهما خبرة سابقة في العمل بشأن فاشيات الحمى النزفية في أنغولا وجمهورية الكونغو وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا. بيد أنهما أدركا، عندما بدآ في تلقي العيّنات واختبارها، أنهما في خضم شيء أكبر كثيراً من أي فاشية شهداها من قبل.

يوميات الإيبولا: تغيير ثقافة العاملين الصحيين


9 نيسان/ أبريل 2014 -- تتحدث الدكتورة كوتا فاليناس عن تجربتها في الأيام الأولى لاندلاع فاشية الإيبولا كخبيرة في مجال الوقاية من العدوى ومكافحتها. وهي تذكرنا بأن العاملين في مجال الرعاية الصحية يكونون من بين أكثر الفئات تعرضا للخطر مما يتطلب إحداث تغيير ثقافي بشأن الحماية الذاتية لضمان عدم إصابة هؤلاء العاملين في الخطوط الأمامية بالعدوى.

طبيب كوبي ينجو من الإيبولا


9 نيسان/ أبريل 2015 -- كان الدكتور فيليكس ساريا بايز أحد عشرات الأطباء الكوبيين الذين أرسلوا ضمن فريق طبي أجنبي من أجل دعم الاستجابة للإيبولا في سيراليون في تشرين الأول/ أكتوبر 2014. وقد أصيب هو نفسه بالإيبولا بينما كان يعمل هناك. وقد نجا الدكتور من المرض وعاد إلى سيراليون ليستمر في مساعدة مرضى الإيبولا.

WHO/W. Romeril

" لمحة " من الاستجابة للإيبولا في عام


25 آذار/ مارس 2015 -- على مدى عام من العمل على مكافحة فاشية الإيبولا في غرب افريقيا، والتي بدأت في منطقة غينيا الحرجية، حيث تلتقي الحدود بين غينيا وليبيريا وسيراليون، لتنتشر في نهاية المطاف في تسعة بلدان، شنت المنظمة أكبر عملية طوارئ لها على الإطلاق. حيث تتواجد المنظمة الآن في 77 موقعاً ميدانياً يضم أكثر من 710 من الموظفين عبر البلدان الثلاثة الأكثر تضررا، فضلا عن الموظفين الموجودين في مالي. هذه لمحة موجزة عن عناصر هذه الاستجابة – ألا وهي الشعب، والمعدات، والبحث والمشورة التقنية، والمعلومات اللازمة والتي قدمت لوقف زيادة عدد الحالات وجعلها تقترب أكثر من أي وقت مضى من الصفر.

منظمة الصحة العالمية/R. Sorensen


التأهـب لمــرض فيروس الإيبولا

النُظم الصحية

أخبار وخطابات


أخبار فاشيات الأمراض