التأهب والاستجابة للطوارئ

التهاب الكبد E – النيجر

أخبار فاشيات الأمراض
5 أيار/مايو 2017

في 12 نيسان / أبريل 2017، أبلغت وزارة الصحة في النيجير منظمة الصحة العالمية باندلاع فاشية فيروس التهاب الكبد E في منطقة ديفا الواقعة في الجزء الشرقي من النيجر. وفي 19 نيسان / أبريل 2017، أعلن وزير الصحة رسمياً عن اندلاع الفاشية.

ومنذ 9 كانون الثاني / يناير 2017، لوحظت زيادة في حالات اليرقان في مركز الأم والطفل في ديفا بين النساء الحوامل. وفي البداية، كانت تظهر على الحالات أعراض الصداع، والتقيؤ، والحمى، والتهاب الملتحمة، وآلام الحوض، وفقدان الذاكرة

وفي بادئ الأمر تم الاشتباه في تسبب الحمى الصفراء في هذه الفاشية. ومع ذلك، فبالنظر إلى حدوث عدد من الحالات بين النساء الحومل اللاتي يعرضن على مركز الأم والطفل في ديفا، وإلى اندلاع فاشية فيروس التهاب الكبد E في تشاد المتاخمة للحدود، اعتُبِر أيضاً فيروس التهاب الكبد E سبباُ محتملا لهذه العلامات والأعراض. وبناء على ذلك تم جمع العينات وإرسالها إلى معهد باستور دي داكار لإجراء الفحوصات المختبرية. ومن بين 29 عينة تم اختبارها حتى الآن، جاءت نتيجة جميع العينات سلبية للحمى الصفراء، في حين جاءت نتيجة 15 حالة إيجابية لالتهاب الكبد E باستخدام تفاعل البوليميراز المتسلسل.

وحتى 3 أيار / مايو 2017، تم الإبلاغ عما مجموعه 282 حالة مشتبها فيها، من بينها 27 حالة وفاة. ووقعت جميع الوفيات المبلغ عنها باستثناء حالة واحدة بين النساء الحوامل (نسبة الوفيات: 9.6٪). وحتى الآن، أبلغت خمس مقاطعات من بين مقاطعات منطقة ديفا الست عن وقوع حالات، وجاءت 188حالة من مقاطعات ديفا ونجويمي. وتعتبر منطقة ديفا من المناطق التي تأثرت بأزمة حوض بحيرة تشاد والتي تشهد تحركات متواترة عبر الحدود.

استجابة الصحة العمومية

وفي 6 نيسان / أبريل 2017، عقدت وزارة الصحة اجتماعاً طارئاً لاستعراض وضع الفاشية المشتبه فيها وفهمها بشكل أفضل. وقد بدأت الأنشطة التالية كنوع من الاستجابة للفاشية:

  • تم تفعيل خطة الطوارئ وعقد اجتماعات تنسيق أسبوعية بغية تنسيق أنشطة الاستجابة للفاشية.
  • أجريت دراسة أولية للفاشية في ديفا تم خلالها الحصول على عينات بيولوجية. وتماشيا مع نهج "صحة واحدة"، يتم الإعداد لإجراء فحص متعمق.
  • يجري تنفيذ التدبير العلاجي للحالات، دون أي تكلفة على المرضى، بمساعدة منظمة الصحة العالمية ومنظمة أطباء بلا حدود بشكل أساسي.
  • يجري تعزيز ترصد التهاب الكبد E بإدراج التهاب الكبد E ضمن قائمة الأمراض التي يتم الإبلاغ عنها بصورة إلزامية.
  • يجري تعزيز مشاركة المجتمع المحلي لتشجيع "التبكير بالتماس الرعاية"، ولا سيما بين النساء الحوامل.
  • يجري أيضا تعزيز التعاون عبر الحدود مع البلدان المجاورة من خلال تبادل المعلومات بصورة منتظمة.
  • يجري إعداد خطة شاملة للاستجابة للفاشية وسيتم استخدامها لتعبئة الموارد المطلوبة.

تقييم المنظمة للمخاطر

كما يتم الإبلاغ عن حالات بين النازحين أو اللاجئين، وعن الانتشار الوشيك عبر الحدود إلى بلدان حوض بحيرة تشاد، ولا يمكن بشكل خاص استبعاد المناطق المتاخمة في نيجيريا وتشاد وشمال الكاميرون. وبالإضافة إلى ذلك ينبغي تحديد مصدر الفاشية في النيجر ونطاقها.

وتمثل هذه أول فاشية مؤكدة لالتهاب الكبد E في النيجر. ومن الجدير بالملاحظة أن هذا الحدث قد وقع في منطقة يعيش فيها سكان معرضون للمخاطر في ظل وضع متقلقل في أعقاب النزوح بسبب انعدام الأمن. وتعتبر منطقة ديفا الآن هي المنطقة الرئيسية المتضررة.

وحتى يتسنى فهم حجم الفاشية بشكل أفضل، يجري البحث عن الحالات النشطة في مراكز صحية مختلفة في المنطقة وعلى مستوى المجتمع المحلي. وسيساعد تعزيز التدخلات المتعلقة بالمياه والإصحاح والنظافة على توقف انتقال الفيروس والوقاية من وقوع حالات جديدة. وسيكون من المهم الحفاظ على استمرار التواصل عبر الحدود بحيث يمكن تبادل الخبرات بشأن التدبير العلاجي لفاشيات التهاب الكبد E.

نصائح المنظمة

وتوصي منظمة الصحة العالمية بشدة بإجراء فحص متعمق لفاشية فيروس التهاب الكبد E الحالية للتأكد من حجم الحدث ومصادر العدوى. وتواصل منظمة الصحة العالمية رصد الحالة الوبائية وإجراء تقييمات للمخاطر كلما لاحت في الآفق معلومات جديدة. ولا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على السفر أو التجارة إلى النيجر استناداً إلى المعلومات المتاحة الآن.