التأهب والاستجابة للطوارئ

فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاح من النمط 2 - الجمهورية العربية السورية

أخبار فاشيات الأمراض
13 حزيران/يونيو 2017

تم تأكيد فاشية فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاح من النمط 2 في محافظة دير الزور بالجمهورية العربية السورية. وتشير البينات إلى وجود صلة جينية بين ثلاثة من معزولات فيروسات شلل الأطفال المشتقة من اللقاحات من النمط 2 التي عُزلت من عينات البراز المأخوذة من حالتين من حالات الشلل الرخو الحاد، بدأت فيهما أعراض الشلل في 5 آذار/ مارس و6 أيار/ مايو 2017، والعينة المأخوذة من أحد مخالطي واحدة من الحالتين في 17 نيسان/ أبريل 2017. وكانت منطقة الميادين أيضاً في الجمهورية العربية السورية مركزاً لفاشية فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 في عام 2013. ونجحت الاستجابة المكثفة التي شنتها بلدان متعددة في وقف هذه الفاشية، ولم يُبلّغ عن أي حالة من حالات العدوى بفيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 في الجمهورية العربية السورية منذ 21 كانون الثاني/ يناير 2014.

الاستجابة الصحية العمومية

كُثّف ترصد حالات الشلل الرخو الحاد في المحافظة، وفي منطقة الميادين على وجه الخصوص، منذ تأكيد فاشية فيروس شلل الأطفال المشتق من اللقاحات من النمط 2 في أيار/ مايو 2017. وفي 6 حزيران/ يونيو 2017، كان عدد حالات الشلل الرخو الحاد المبلّغ عنها هذا العام في المحافظة، 58 حالة. وفضلاً عن الحالتين التي أثبت تحليل العينات المأخوذة منها إصابتها بعدوى فيروس شلل الأطفال المشتق من اللقاحات من النمط 2، هناك 11 حالة أخرى أسفرت تحاليل العينات المأخوذة منها عن نتائج سلبية، في حين تخضع العينات المتبقية لعمليات التحليل في المختبرات أو مازالت في الطريق إلى المختبرات.

وبعد أن تأكدت فاشية فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاح من النمط 2، يجري تخطيط الاستجابة للفاشية، بما في ذلك التخطيط لإجراء أنشطة التمنيع الإضافية باستعمال لقاح شلل الأطفال الفموي الأحادي التكافؤ المضاد للنمط 2، وفقاً لبروتوكولات الاستجابة للفاشية المتفق عليها دولياً.

وعلى الرغم من أن إتاحة التطعيم تتأثر سلباً بانعدام الأمن المنتشر في دير الزور، فقد وصل عدد من حملات التطعيم ضد شلل الأطفال وغيره من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات إلى أجزاء من المحافظة منذ بداية عام 2016. ونُفذت مؤخراً حملتان في آذار/ مارس ونيسان/ أبريل 2017 باستعمال لقاح شلل الأطفال الفموي الثنائي التكافؤ. وكانت آخر جولات التطعيم الكاملة بلقاح شلل الأطفال الفموي الثلاثي التكافؤ قد أُجريت في تشرين الأول/ أكتوبر 2015؛ في حين أن جولات التطعيم بهذا اللقاح التي أُجريت في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2016 لم تصل إلا إلى جزء من المجموعة السكانية المستهدفة في محافظة دير الزور. والجدير بالذكر أن الجمهورية العربية السورية اعتمدت جرعتين من لقاح شلل الأطفال المعطل في جدول التمنيع الروتيني للرضع في عام 2008. وكانت الجمهورية العربية السورية قد تحولت من لقاح شلل الأطفال الفموي الثلاثي التكافؤ إلى اللقاح الفموي الثنائي التكافؤ في التمنيع الروتيني في 1 أيار/ مايو 2016.

ويجري حالياً تحديث التحليل المفصل للمخاطر، بما في ذلك تقدير المستويات العامة لمناعة السكان، وتعزيز البحث الحثيث عن حالات الشلل الرخو الحاد الأخرى. ويجري تعزيز أنشطة الترصد والتمنيع في البلدان المجاورة أيضاً.

تقدير المنظمة للمخاطر

يؤكد اكتشاف فيروس شلل الأطفال الدائر المشتق من اللقاح من النمط 2 أهمية الحفاظ على مستويات عالية من التغطية بالتمنيع الروتيني على جميع الأصعدة في سبيل الحد إلى أدنى قدر من المخاطر والعواقب المترتبة على سريان فيروسات شلل الأطفال. كما تؤكد هذه الأحداث المخاطر التي تتعرض لها المناطق أو الأقاليم التي تشهد انعدام الأمن المستمر الذي يحول دون الحفاظ على مستويات المناعة العالية لدى السكان عن طريق التمنيع الروتيني. ويلزم شن استجابة قوية للفاشية لوقف سريان فيروس شلل الأطفال المشتق من اللقاحات من النمط 2 على وجه السرعة. وستواصل المنظمة تقييم الوضع الوبائي وتدابير الاستجابة للفاشية التي يجري تنفيذها.

نصائح منظمة الصحة العالمية

من الأهمية بمكان استكمال عملية تقدير المخاطر الجارية في أسرع وقت ممكن كي تسترشد الاستجابة الخاصة بالتطعيم بلقاح شلل الأطفال الفموي الأحادي التكافؤ المضاد للنمط 1 ولقاح شلل الأطفال المعطل بنتائجها. فالحجم الجغرافي للاستجابة بالتطعيم سيتحدد وفقاً لنتائج تقدير المخاطر. وسيكون من الأهمية البالغة بمكان تحقيق أكبر قدر من التغطية أثناء الاستجابة بالتطعيم. ونظراً لصعوبة الوضع الأمني في المنطقة والتحديات التي يطرحها، ستُحدد الاستراتيجيات الملائمة وتُتبع في تنفيذ الاستجابة. وينبغي أن يستمر الترصد المكثف لحالات الشلل الرخو الحاد.

من المهم أن يقوم جميع البلدان، ولا سيما تلك التي يكثر فيها السفر والاتصال مع البلدان والمناطق المتضررة من شلل الأطفال، بتعزيز ترصد حالات الشلل الرخو الحاد بغية الكشف السريع عن أي حالات وافدة جديدة للفيروس وتيسير الاستجابة السريعة. وينبغي أيضاً للبلدان والأراضي والمناطق أن تحافظ باستمرار على مستوى عال من التغطية بالتمنيع الروتيني على صعيد المناطق الصحية من أجل التقليل إلى أدنى حد ممكن من عواقب أي دخول جديد للفيروس.

وتوصي وحدة السفر الدولي والصحة في منظمة الصحة العالمية بالتطعيم الكامل لجميع المسافرين إلى المناطق المتضررة من شلل الأطفال. وينبغي أن يتلقى المقيمون (والزائرون لمدة تزيد على أربعة أسابيع) القادمون من المناطق المتضررة جرعة إضافية من لقاح شلل الأطفال الفموي أو لقاح شلل الأطفال المعطل في غضون فترة تتراوح بين أربعة أسابيع و12 شهراً قبل السفر.

ووفقا لمشورة لجنة الطوارئ التي اجتمعت بموجب اللوائح الصحية الدولية (2005)، تظل جهود الحد من الانتشار الدولي لفيروس شلل الأطفال طارئة صحية عمومية تثير قلقاً دولياً. وتخضع البلدان المتضررة من سريان شلل الأطفال لتوصيات مؤقتة. وامتثالا لتلك التوصيات المؤقتة التي أُصدرت في إطار الطارئة الصحية العمومية التي تثير قلقاً دولياً، ينبغي لأي بلد متضرر بشلل الأطفال أن يعلن الفاشية طارئة صحية عمومية وطنية وأن ينظر في تطعيم جميع المسافرين الدوليين.