الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

داء المكوّرة السحائية في الفلبين- آخر التطورات


19 كانون الثاني/يناير 2005

تفيد التقارير الوافدة إلى منظمة الصحة العالمية في الفترة الممتدة من الأول من تشرين الأول/أكتوبر 2004 إلى 16 كانون الثاني/يناير 2005 أن العدد الإجمالي للإصابات بعدوى المكوّرة السحائية بلغ 38 إصابة و18 حالة وفاة (معدل الإماتة ، 47%) في باغيو سيتي، و40 إصابة و12 حالة وفاة (معدل الإماتة، 0ر3%) في إقليم كورديليرا، باستثناء باغيو سيتي. وأكّدت التحاليل المختبرية التي أُجريت في مستشفى باغيو سيتي ومعهد بحوث الطب المداري وجود المكوّرة السحائية لدى 11 من أصل 78 شخصاً مُصاباً بالعدوى. وقد انخفض العدد الأسبوعي للإصابات منذ السابع من كانون الثاني/يناير.

وتشمل التدابير الراهنة في مجال مكافحة هذه الداء التدبير العلاجي للإصابات المُشتبه فيها وترصد حالة الأشخاص الذين خالطوا المصابين عن كثب ترصداً نشطاً ووقايتهم كيميائياً، فضلاً عن تطعيم العاملين الصحيين المشاركين، بشكل مباشر، في التدبير العلاجي للإصابات. ومن المزمع الاضطلاع بمزيد من التحريات الميدانية من أجل تحسين الفهم بشأن عوامل الاختطار التي تسهم في انتقال العدوى.

وتقوم المنظمة، بمساعدة شركائها في الشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات والاستجابة لمقتضياتها، بتقديم الدعم اللازم إلى وزارة الصحة الفلبينية في مجالات تعزيز الترصد الوبائي، وزيادة قدرات المختبرات على الكشف عن داء المكوّرة السحائية والتحقق منه، وإجراء دراسات وبائية إضافية. وتتألف الفرقة التابعة للشبكة المذكورة من خبيرين في مجال المكوّرة السحائية أحدهما من معهد الطب المداري التابع لإدارة الصحة العسكرية، مرسيليا، فرنسا، والآخر من المركز المتعاون مع المنظمة، أي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية، وطبيبين متخصصين في مجال الأوبئة أحدهما من الوكالة الكندية للصحة العمومية والآخر من البرنامج الأوروبي للتدريب على علم الأوبئة التدخلي.

شارك