الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أنفلونزا الطيور- الوضع السائد في فييت نام وكمبوديا- آخر التطورات/8


2 شباط/فبراير 2005

أوّل إصابة بشرية في كمبوديا بعدوى أنفلونزا الطيور الناجمة عن فيروس A/H5

أفادت وزارة الصحة الفييتنامية، اليوم، بأن التحاليل المختبرية أكّدت حدوث إصابة بشرية إضافية بعدوى أنفلونزا الطيور الناجمة عن فيروس H5. وكان الشخص المُصاب فتاة تبلغ من العمر 25 عاماً من مقاطعة كامبوت الكمبودية، حيث ظهرت عليها أعراض تنفسية في 21 كانون الثاني/يناير 2005. والتمست تلك الفتاة الرعاية الطبية في فييت نام المجاورة في 27 كانون الثاني/يناير وتوفيت في مستشفى مقاطعة كيان جيانغ الفييتنامية في 30 من الشهر ذاته. وكشفت الاختبارات التي أُجريت على الجثة في الأول من شباط/فبراير في معهد باستور بمدينة هو شي مين الفييتنامية عن وجود فيروس A/H5. وتمثّل تلك الفتاة أوّل إصابة بشرية بالعدوى الناجمة عن فيروس H5 تحدث في كمبوديا ويتم الإبلاغ عنها.

وتقوم البعثة المشتركة بين وزارتي الصحة والزراعة الكمبوديتين ومنظمة الصحة العالمية، الموجودة حالياً في مقاطعة كامبوت، بإجراء تحريات عن الظروف المحيطة بتلك الإصابة.

إصابات قيد التحري في فييت نام

أُفيد بأن ثلاثة أشخاص قضوا في فييت نام جراء إصابتهم بفيروس H5N1 المسبّب لأنفلونزا الطيور. ويوجد، من بين هؤلاء الأشخاص، البنتان البالغتان من العمر 13 عاماً و10 أعوام اللتان أُعلن عن إصابتهما سابقاً. وكانت كلتا الطفلتين تسكنان في مقاطعتين جنوبيتين مختلفتين. أما الوفاة الثالثة، فقد حدثت في 27 كانون الثاني/يناير وطالت رجلاً في الثلاثينات من عمره من مقاطعة بو تو الشمالية.

وإذا أكّدت وزارة الصحة تلك الإصابات الثلاث الأخيرة، سيصبح العدد الإجمالي للإصابات البشرية بالعدوى الناجمة عن فيروس H5N1 في فييت نام، منذ أواسط كانون الأول/ديسمبر، 13 إصابة كانت 12 منها مميتة. وذلك العدد يستثني الإصابة المذكورة أعلاه التي حدثت في كمبوديا.

شارك