الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

المرض الناجم عن فيروس ماربورغ في أنغولا- آخر التطورات/4


31 آذار/مارس 2005

تم الإبلاغ، اعتباراً من 30 آذار/مارس، عن 132 حالة من حالات المرض الناجم عن فيروس ماربورغ. وتشمل تلك الحالات 12 فرداً من مقدمي الرعاية الصحية. وقد أدت 127 حالة، من ضمن مجموع الحالات المُبلّغ عنها ، إلى الوفاة. ولم يسبق قط أن سُجّلت وفيات بهذا العدد في الفاشيات الماضية لهذا المرض الذي يُعد نادراً ولكنه شديد الوخامة.

وتم تشكيل فرق ترصد متنقلة، وهي تقوم الآن بالتحري عن الإشعاعات الزاعمة بوجود حالات إضافية في مقاطعة أويج، التي تظل مركز اندلاع الفاشية. وقد وصلت بالأمس المعدات المُقدمة من المختبر الوطني الكندي للمكروبيولوجيا واللازمة لإنشاء مختبر ميداني، وتم تركيبها اليوم في أويج، وسيصبح المختبر جاهزاً للتشغيل غداً. كما يجري إعداد المرفق المخصص لأغراض العزل، الذي تتولى منظمة أطباء بلا حدود تشغيله، وذلك لاستقبال المزيد من الحالات التي من شأن فرق الترصد المتنقلة الكشف عنها.

وسيصل خلال عطلة نهاية الأسبوع عاملون إضافيون تابعون لمنظمة الصحة العالمية والشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات والاستجابة لمقتضياتها. وسينضم إلى الفرق المجودة في أويج ولواندا خبيران في مجال اللوجيستيات. كما سيصل خلال عطلة نهاية الأسبوع خبير في مجال إدارة البيانات ومنسق إعلامي وأخصائي في الأنثربولوجيا الطبية.

وقامت المنظمة بتوزيع 500 كلغ من المعدات الوقائية الشخصية وغير ذلك من الإمدادات بغية المساعدة، على الفور، في تحسين عملية مكافحة العدوى في المستشفيات وحماية عاملي الخط الأمامي. كما قامت المنظمة، في سبيل تيسير تنسيق عمليات الاستجابة في الوقت المناسب، بتوزيع مجموعة أدوات ميدانية للاتصالات المتنقلة، مما سيسهم بشكل كبير في تعجيل تدفق المعلومات.

شارك