الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

الحمى النزفية الناجمة عن فيروس ماربورغ في أنغولا- آخر التطورات/10


11 نيسان/أبريل 2005

بلغ عدد حالات حمى ماربورغ النزفية المبلغ عنها في أنغولا 214 حالة في 9 نيسان/أبريل، توفي منهم 194 مصابا. ومازالت مقاطعة أويج بؤرةً للفاشية، حيث بلغ عدد الحالات فيها 90% من حالات المرض والوفاة.

ولقد استأنفت أفرقة الترصد المتنقلة في أويج عملياتها يوم السبت عقب حملات مكثفة لتحسين فهم الناس لهذا المرض. واستفادت تلك الحملات من الدعم الذي قدمه الحاكم الإقليمي والمسؤولون من وزارة الصحة الذين أجروا زيارات شخصية للمجتمعات المحلية المتأثرة. كما يساعد القادة الدينيون أيضا في توعية الناس.

وبدأت تظهر الآن بعض المؤشرات على تحسن الوضع. حيث يزداد عدد الإبلاغات المباشرة التي يقوم بها السكان عن الحالات المشتبه بها والوفيات. وتجري متابعة نحو 360 من المخالطين من قبل الأفرقة العاملة في أويج، ولكن الحاجة لمواصلة التحسينات مازالت قائمة بغية الكشف عن الحالات في وقت مبكر، وضمان عزل المصابين وتقديم رعاية الدعم لهم، والعثور على حالات المخالطة وتدبيرها.

ويساور منظمة الصحة العالمية قلق إزاء استمرار حدوث الوفيات داخل المجتمع، وذلك لأن رعاية أعضاء الأسرة للمرضى دون معدات الوقاية الشخصية المناسبة يؤدي إلى زيادة واسعة في خطر مواصلة انتقال العدوى. كما يحتاج موظفو مستشفى أويج الإقليمي الكبير للتدريب والمعدات اللازمة للحد من المخاطر التي قد يتعرض لها الموظفون وسائر المرضى من العمليات الجراحية والمختبرية الروتينية.

وقد أنشأت منظمة أطباء بلا حدود جناحاً مخصصاً لعزل المرضى المصابين بحمى ماربورغ النزفية في هذا المستشفى. وهناك شواغل يثيرها احتمال دخول المصابين بعدوى هذا الفيروس للاشتباه بإصابتهم بأمراض أخرى وفحصهم أو معالجتهم دون اتخاذ ما يلزم من إجراءات الحيطة.

شارك