الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

الحمى النزفية الناجمة عن فيروس ماربورغ في أنغولا - آخر التطورات/17


6 أيار/مايو 2005

أبلغت وزارة الصحة الأنغولية، منذ 3 أيار/مايو، عن حدوث 308 حالات من الحمى النزفية الناجمة عن فيروس ماربورغ. وقد أدّت 277 حالة، من ضمن مجموع الحالات المذكورة، إلى الوفاة. وتم الإبلاغ في أويج التي تظل بؤرة للفاشية، عن 297 حالة أدّت 266 منها إلى الوفاة. ويعود الارتفاع الكبير في عدد الحالات المُبلّغ عنها في أويج إلى تحري الحالات السابقة بطريقة استعادية وإدراجها في قاعدة بيانات. غير أنه يتواصل الإبلاغ عن حدوث حالات مؤكدة جديدة ووفيات في أويج.

ومن الضروري الآن وقف انتقال الفيروس. فقد اتفق هذا الأسبوع مسؤولون من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة أطباء بلا حدود بشأن الإجراءات والمسؤوليات المتعلقة بمكافحة العدوى بطرق مأمونة في أكبر مستشفيات مقاطعة أويج. وتولي الأفرقة حالياً اهتماماً خاصاً لإجراءات تحري المرضى لدى دخولهم المستشفى، وذلك بغية الحيلولة دون علاج الحالات المشتبه فيها في أجنحة مفتوحة.

ومن أجل دعم تلك الجهود، قامت المنظمة بنشر خبراء إضافيين متخصصين في مجال مكافحة العدوى تم جلبهم من مؤسسات أعضاء في الشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات والاستجابة لمقتضياتها.

واستمر هذا الأسبوع شنّ حملات إعلامية عامة وواسعة النطاق ترمي إلى وقف استخدام الحقن غير المأمونة.

كما قامت الحكومة الأنغولية بتوفير خمس عربات جديدة لكي تستخدمها الأفرقة في موقع الفاشية. ومن شأن ذلك أن يساعد كثيراً على التحرك من أجل تحري الإشاعات الزاعمة بأن ثمة حالات مشتبه فيها ووفيات لا تزال تحدث بسبب الفاشية، وكذلك من أجل متابعة المخالطين.

شارك