الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

الحمى النزفية الناجمة عن فيروس ماربورغ في أنغولا- آخر التطورات/20


27 أيار/مايو 2005

أبلغت وزارة الصحة الأنغولية، منذ 26 أيار/مايو، عن حدوث 399 حالة من حالات الحمى النزفية الناجمة عن فيروس ماربورغ. وقد أدّت 335 حالة، من مجموع تلك الحالات، إلى الوفاة. وحدثت الأغلبية الكبرى من الحالات في مقاطعة أويج، حيث تم الإبلاغ عن حدوث 388 حالة أدّت 324 منها إلى الوفاة.

وتم الأمس، في بلدية بونغو الواقعة بمقاطعة أويج، الإبلاغ عن حدوث أربع حالات جديدة مشتبه فيها أدّت ثلاث منها إلى الوفاة. وكشفت التحاليل المختبرية عن الفيروس لدى اثنتين من الحالات الأربع. وتلك هي الحالات الأولى التي يُكشف عنها في هذه البلدية منذ مطلع نيسان/أبريل. وقد شُرع في تحريات عاجلة لاستبانة ما إذا كان من الممكن الربط بين الحالات التي ظهرت في بلدية بونغو والحالات التي حدثت في بلدية أويج، حيث يُعرف أن انتقال الفيروس لا يزال متواصلاً. وظهور بؤرة انتقال أخرى من شأنه تعطيل مسار عملية المكافحة.

ويجري الآن، في بلدية أويج، اقتفاء أثر المخالطين على نحو أكثر فعالية. فقد تمكّنت أفرقة الترصد المتنقلة، هذا الأسبوع، من زيارة ما يزيد على 100 شخص ممن تبيّن أنهم خالطوا عن كثب المصابين بفيروس ماربورغ، وذلك لمشاهدة علامات المرض عليهم. غير أن هناك حالات جديدة لا تزال تحدث دون أن تثبت أي صلة بينها وبين حالات سابقة، مما يوحي بأن نظام الترصد لم يبلغ بعد مستوى الفعالية اللازم لوقف سلاسل الانتقال.

وواصل الموظفون المحليون والدوليون تحديد الأعراف الثقافية التي تتسبّب في التعرّض للفيروس وتسهم بالتالي في استمرار الفاشية. وتم، حديثاً، تدريب قرابة 200 من المعالجين التقليديين على أساليب الحد من المخاطر المحتملة التي تحدق بهم وبزبائنهم، كما تم تزويدهم بأقنعة وقفازات. وقد توفي، حتى الآن، معالجان تقليديان اثنان على الأقل جراء إصابتهما بالحمى الناجمة عن فيروس ماربورغ.

ومكّنت الحملات التثقيفية المكثّفة التي تم شنّها بدعم من القادة الدينيين المحليين ومتطوعي الصليب الأحمر، والهادفة إلى التوعية بشأن الأخطار الكامنة في علاج المرضى في المنازل باستخدام الحُقن، من جمع أعداد كبيرة من المحاقن والتخلص منها بطرق مأمونة. بيد أنه من غير المؤكّد حتى الآن أن تلك الممارسة، التي تُعد من أنجع الوسائل لانتشار الفيروس، قد اختفت بشكل تام لدى سكان مقاطعة أويج.

التقرير السابق

شارك