الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أنفلونزا الطيور- الوضع السائد في تايلند وإندونيسيا- آخر التطورات/36

24 تشرين الأول/أكتوبر 2005

أكّدت وزارة الصحة العمومية التايلندية حدوث حالة أخرى من حالات العدوى البشرية الناجمة عن فيروس H5N1 المسبّب لأنفلونزا الطيور. والمصاب طفل في السابعة من عمره من مقاطعة كانشانابوري ظهرت عليه الأعراض في 16 تشرين الأول/أكتوبر وأُدخل المستشفى في 19 من الشهر ذاته، وهو الآن بصدد التماثل للشفاء. ويُذكر أنّ الصبي هو ابن الرجل الذي تأكّدت إصابته من قبل وتوفي في 19 تشرين الأول/أكتوبر.

وهاتان الحالتان هما أول حالتين يتأكّد حدوثهما في تايلند منذ العام الماضي. ومنذ ظهور الفاشيات في آسيا أكّدت تايلند حدوث 19 حالة أدّت 13 حالة منها إلى الوفاة.

إندونيسيا

أكّدت وزارة الصحة الإندونيسية حدوث حالتين أخريين من حالات العدوى البشرية الناجمة عن فيروس H5N1 المسبّب لأنفلونزا الطيور. وأحد المصابين طفل في الرابعة من عمره من مقاطعة لامبونغ الواقعة في جزيرة سومطرة. وقد ظهرت عليه الأعراض في 4 تشرين الأول/أكتوبر، مما اقتضى إدخاله المستشفى، ولكنّه شُفي تماماً وعاد إلى بيته. وذلك الصبي هو من أقرباء الشاب البالغ من العمر 21 عاماً الساكن في مقاطعة لامبونغ الذي أُبلغ عن إصابته بالعدوى في 10 تشرين الأول/أكتوبر 2005. وعلى الرغم من أنّ الشخصين من أسرة واحدة ويسكنان في منطقة واحدة، فإنّه ليس ثمة ما يوحي باحتمال انتقال الفيروس بين البشر.

أما المصاب الثاني فهو شاب يبلغ من العمر 23 عاماً من منطقة بوغور الواقعة في جاوة الوسطى. وأُدخل ذلك الشاب المستشفى في 28 أيلول/سبتمبر وتُوفي في 30 من الشهر ذاته.

وأفادت التحريات الوبائية بأنّ المصدر المحتمل لإصابة الشخصين المذكورين بالعدوى هو تعرّضهما لطيور موبوءة.

وأبلغت إندونيسيا، حتى الآن، عن حدوث 7 حالات بشرية ناجمة عن فيروس H5N1 المسبّب لأنفلونزا الطيور، أدّت أربع حالات منها إلى الوفاة.

شارك