الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أنفلونزا الطيور - الوضع السائد في الصين وإندونيسيا - آخر التطورات/41

17 تشرين الثاني/نوفمبر 2005

الصين

أكّدت وزارة الصحة الصينية حدوث أول حالتين بشريتين يشهدهما البلد من حالات العدوى الناجمة عن فيروس H5N1 المسبّب لأنفلونزا الطيور. والمصاب الأول طفل في التاسعة من عمره من مقاطعة هونان الجنوبية. وأُدخل ذلك الصبي المستشفى بسبب أعراض تنفسية في 17 تشرين الأول/أكتوبر، وقد عاد الآن إلى منزله بعد أن تعافى كلياً.

أما الحالة الثانية فتتعلق بفتاة تبلغ من العمر 24 عاماً كانت تعمل مربية دواجن في مقاطعة آنهوي الواقعة جنوب شرق البلد. وقد ظهرت عليها الأعراض في غرّة تشرين الثاني/نوفمبر وأُدخلت المستشفى بسبب التهاب رئوي وخيم في السابع من الشهر ذاته وتوفيت بعد ذلك بثلاثة أيام.

وتم إجراء الفحوص المختبرية من قبل المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وتم أيضاً تحري حالتين بشريتين محتملتين في مقاطعة هونان. والحالة الأولى تتعلّق بأخت الطفل المذكور سابقاً البالغة من العمر 12 عاماً. وأُدخلت تلك الطفلة المستشفى في 16 تشرين الأول/أكتوبر وتوفيت في اليوم التالي بسبب التهاب رئوي مزدوج وخيم وأعراض حادة من متلازمة الضائقة التنفسية. والعيّنات المأخوذة من تلك الطفلة غير كافية لإجراء الفحوص المختبرية اللازمة، ولذا فإنّ من المحتمل أن يظل السبب الحقيقي لوفاتها مجهولاً إلى الأبد. وعلى الرغم من أنّ الخبراء الصينيين يرون أنّ ثمة بيّنات كثيرة تشير إلى العدوى بفيروس H5N1 ، فإنّ منظمة الصحة العالمية لا تبلّغ إلاّ عن الحالات المؤكّدة مختبرياً.

أما الحالة الأخرى الجاري التحري عنها في هونان فتتعلّق بمدرّس يبلغ من العمر 36 عاماً. وقد أُدخل ذلك الرجل المستشفى بسبب التهاب رئوي في 24 تشرين الأول/أكتوبر. ويُنتظر صدور النتائج النهائية للفحوص المختبرية التي أُجريت له. وتعاون فريق من منظمة الصحة العالمية يضمّ خبراء في ميداني الفيروسات والتشخيص المختبري مع الخبراء الصينيين في مجال تحري الحالات في مقاطعة هونان.

وتضاعفت أنشطة ترصد الحالات البشرية في الصين خلال الشهر الماضي بعد عودة ظهور فيروس H5N1 الشديد الإمراض لدى الدواجن. وقد أبلغت الصين، منذ 19 تشرين الأول/أكتوبر، عن حدوث 11 فاشية جديدة للمرض في ست مقاطعات، انطلاقاً من مقاطعة لياونينغ الواقعة شمال شرق البلد ووصولاً إلى مقاطعة غزينجيانغ الواقعة أقصى الغرب. وتُعد هونان وآنهوي، وهما المقاطعتان حيث وقعت الحالتان المؤكّدتان، من بين المقاطعات التي طالها الوباء مؤخراً.

إندونيسيا

أكّدت وزارة الصحة الإندونيسية، اليوم، حدوث حالتين أخريين من حالات العدوى البشرية بفيروس H5N1 المسبّب لأنفلونزا الطيور، أدّت كلتاهما إلى الوفاة.

وتتعلّق الحالة الأولى بفتاة تبلغ من العمر 16 عاماً من مدينة جاكرتا. وقد ظهرت عليها الأعراض في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر وأُدخلت المستشفى في السادس من الشهر نفسه وتوفيت بعد ذلك بيومين.

أما الحالة الثانية فتتعلّق بفتاة أخرى تبلغ من العمر 20 عاماً من مدينة جاكرتا أيضاً. وقد ظهرت عليها الأعراض في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر وأُدخلت المستشفى في التاسع من الشهر ذاته وتوفيت بعد ذلك بثلاثة أيام.

وتم تأكيد كلا الحالتين من قبل مختبر منظمة الصحة العالمية المرجعي بهونغ كونغ. ويجري حالياً الاضطلاع بتحريات ميدانية.

وبهاتين الحالتين المؤكّدتين يصبح العدد الإجمالي للحالات في إندونيسيا 11 حالة أدّت 7 حالات منها إلى الوفاة.

شارك