الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أنفلونزا الطيور - الوضع السائد في إندونيسيا والصين - آخر التطورات/44

29 تشرين الثاني/نوفمبر 2005

إندونيسيا

أكّدت وزارة الصحة الإندونيسية حدوث حالة أخرى من حالات العدوى البشرية الناجمة عن فيروس H5N1 المسبّب لأنفلونزا الطيور. والمصاب طفل يبلغ من العمر 16 عاماً من مقاطعة جاوة الغربية. وقد ظهرت عليه أعراض الحمى والسعال في 6 تشرين الثاني/نوفمبر وبدأ يعاني صعوبات تنفسية بعد ذلك ببضعة أيام، مما أدّى إلى إدخاله المستشفى في 16 من الشهر ذاته وهو الآن في حالة صحية مستقرة.

وتبيّن من التحرّيات الميدانية أنّ أخوي الطفل المذكور، البالغين من العمر 7 أعوام و20 عاماً، توفيا قبل دخوله المستشفى بخمسة أيام. وقد ظهرت عليهما أعراض المرض في 3 تشرين الثاني/نوفمبر وتوفيا في 11 من الشهر نفسه، بعد تعرّضهما لحمى وصعوبة في التنفس. وكان التشخيص الظنّي فيما يخص الحاليتين هو حمى التيفود. ولم تُؤخذ أي عيّنات من الجثتين قبل دفنهما، ممّا يحول دون تشخيص الحالتين بشكل قطعي. ولا تبلّغ منظمة الصحة العالمية إلاّ عن الحالات المؤكّدة مختبرياً.

ولم يُكشف في أسر القرية الثمانين عن أيّ حالات أخرى تتساوق أعراضها مع أعراض الأنفلونزا.

كما تبيّن من التحرّيات الميدانية أنّ أسرة الطفل المصاب كانت تملك طيور دجاج نفقت خلال الأسبوعين اللّذين سبقا ظهور المرض لدى أخويه المتوفيين. وتم جمع عيّنات من الحيوانات من أجل تحليلها ولا تزال عملية التحري مستمرة.

وبتلك الحالة المؤكّدة الجديدة يصبح العدد الإجمالي للحالات في إندونيسيا 12 حالة أدّت 7 حالات منها إلى الوفاة.

الصين

تشارك منظمة الصحة العالمية، بدعوة من وزارة الصحة الصينية، في بعثة مشتركة إلى مقاطعة آنهوي من أجل تحرّي الظروف المحيطة بالحالتين البشريتين للعدوى بفيروس H5N1 اللّتين تم الكشف عنهما مؤخراً في تلك المقاطعة. وتتعلّق كلتا الحالتين، اللّتين أكّدتهما التحاليل المختبرية في مطلع هذا الشهر، بمزارعتين تبلغان من العمر 24 عاماً و35 عاماً على التوالي. وأدّت الحالتان كلتاهما إلى الوفاة.

وسيقوم فريق البعثة بجمع المعلومات عن مصادر التعرّض فيما يخص الحالتين المذكورتين، كما سيعمل على تقييم فعالية التدابير الصحية العمومية التي تم اتخاذها في المنطقتين حيث كانت تعيش المزارعتان. فهاتان المرأتان كانتا تعيشان بعيداً عن بعضهما البعض ولا يُحتمل أن تكون ثمة أي علاقة بينهما.

وشهدت الصين، في الآونة الأخيرة، عودة ظهور فاشيات من فاشيات أنفلونزا الطيور لدى الدواجن تسبّب فيها فيروس H5N1 الشديد الإمراض. وقد أبلغ المسؤولون، منذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر، عن حدوث 25 فاشية جديدة لدى الدواجن في تسع مقاطعات. وأبلغت الصين، حتى الآن، عن حدوث 3 حالات بشرية مؤكّدة مختبرياً أدّت اثنتان منها إلى الوفاة.

شارك