الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

إنفلونزا الطيور - الوضع السائد في تركيا - آخر التطورات/5

16 كانون الثاني/يناير 2006

أكّدت التحاليل المختبرية التي أُجريت في المركز الوطني التركي للإنفلونزا بأنقرة حدوث حالتين أخريين من حالات العدوى البشرية الناجمة عن فيروس H5N1 المسبّب لإنفلونزا الطيور. وتتعلّق الحالة المؤكّدة الأولى بطفل في الخامسة من عمره من منطقة دوغوبايازيت الواقعة في مقاطعة أغري شرق البلد. ولا يزال ذلك الطفل في المستشفى وحالته الصحية مستقرة.

أما الحالة الثانية فتتعلّق بأخت الطفل المذكور البالغة من العمر 14 عاماً. وتوفيت تلك الطفلة في 15 كانون الثاني/يناير جرّاء إصابتها بمرض تنفسي تتساوق صفاته السريرية مع ما يظهر في حالات العدوى بفيروس H5N1. وأكّدت النتائج التي تم تلقيها اليوم إصابتها بالعدوى.

وعلى غرار جميع الحالات التي شوهدت في تركيا، أُصيب كلا الطفلين بالمرض بعد تعرّضهما بشكل مباشر لدواجن مريضة.

وقد بدأت طيور البطّ التي تملكها أسرة الطفلين تنفق في غرّة كانون الثاني/يناير. وفي ذلك اليوم تحديداً قامت الطفلة المذكورة بذبح طير من تلك الطيور لطهيه، وساعدها في ذلك أخوها. وظهرت أعراض المرض على كلا الطفلين في الرابع من كانون الثاني/يناير وأُدخل كلاهما المستشفى في الحادي عشر من الشهر ذاته. ولم تظهر علامات المرض على أي من أفراد الأسرة الآخرين. وبهاتين الحالتين المؤكّدتين الجديدتين يصبح العدد الإجمالي للحالات في تركيا 20 حالة أدّت أربع حالات منها إلى الوفاة. وتجدر الإشارة إلى أنّ 18 حالة، من أصل مجموع الحالات، تعلّقت بأطفال تتراوح أعمارهم بين أربعة أعوام و18 عاماً.

وتم إرسال عدد كبير من العيّنات إلى المختبر المتعاون مع منظمة الصحة العالمية في المملكة المتحدة من أجل التثبّت من التشخيص وإجراء تحاليل إضافية. وستعمد منظمة الصحة العالمية إلى تعديل عدد الحالات والوفيات في تركيا في جدولها التراكمي الخاص بالحالات المؤكّدة مختبرياً بمجرّد تلقيها النتائج من مختبر المملكة المتحدة.

ويتواصل في جميع أرجاء البلد الإبلاغ عن الفاشيات الجديدة لدى الطيور. وتأكّد حتى الآن حدوث فاشيات لدى الدواجن تسبّب فيها فيروس إنفلونزا الطيور H5N1 الشديد الإمراض، وذلك في 12 مقاطعة من مقاطعات البلد البالغ عددها 81 مقاطعة. ويجري حالياً تحرّي فاشيات في 19 مقاطعة أخرى.

شارك