الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

إنفلونزا الطيور - الوضع السائد في الهند

21 شباط/فبراير 2006

أكّدت السلطات الزراعية الهندية، في 18 شباط/فبراير، حدوث أوّل فاشية لدى الدواجن في البلد جرّاء الفيروس H5N1 المسبّب لإنفلونزا الطيور. وتم الكشف عن المرض في عدة مزارع تجارية في منطقة نافابور الفرعية الواقعة في ولاية ماهاراشترا الغربية.

ولوحظ، قبل ذلك التاريخ، نفوق أعداد كبيرة من الدواجن في أكثر من 50 مزرعة من مزارع المنطقة، ولكنّ تلك الحالات شُخّصت في أوّل الأمر كحالات من داء نيوكاسل. ويُعتقد الآن أنّ الفاشية بدأت في 27 كانون الثاني/يناير. وأفادت السلطات الزراعية بأنّ الوباء طال أيضاً بعض المزراع المنزلية.

وتواصل اليوم إعدام أعداد كبيرة من الطيور في المزارع الموبوءة.

وعمدت وزارة الصحة والرعاية الأسرية إلى نشر أفرقة الاستجابة السريعة في نافابور والمناطق المجاورة لها. وتتنقّل تلك الأفرقة حالياً من بيت إلى بيت بحثاً عن الحالات التي تتساوق علاماتها مع أعراض الإنفلونزا.

وقامت الحكومة بتجهيز مستشفى في نافابور من أجل تدبير الحالات البشرية المحتملة بمعزل عن الحالات المرضية الأخرى. وأُبلغت منظمة الصحة العالمية، اليوم، بأنّ 12 مريضاً يشكون من حمى وأعراض تنفسية أُدخلوا اليوم المستشفى في نافابور لأغراض الملاحظة الاحتياطية. كما تم إدخال ثلاثة مرضى آخرين للأغراض ذاتها في منطقة فايرا الفرعية الواقعة في ولاية غوجارات المحاذية.

ويقوم المعهد الوطني الهندي لعلم الفيروسات بفحص العيّنات المأخوذة من أولئك المرضى والأشخاص الذين خالطوهم عن كثب. ومن المتوقّع صدور النتائج في أواخر هذا الأسبوع.

شارك