الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

إنفلونزا الطيور - الوضع السائد في الهند - آخر التطورات

23 شباط/فبراير 2006

أبلغت الوزارة الهندية لشؤون الصحة والرعاية الأسرية منظمة الصحة العالمية بأنّه لم يُكشف حتى الآن، في الهند، عن أية حالة من حالات العدوى البشرية الناجمة عن الفيروس H5N1. ذلك أنّ الفحوص التي أُجريت على العيّنات المأخوذة من الأشخاص قيد التحرّي والأشخاص الذين خالطوهم عن كثب لم تمكّن من الكشف عن الفيروس.

وأُجريت الفحوص المذكورة في المعهد الوطني لعلم الفيروسات بمدينة بيون والمعهد الوطني للأمراض السارية بدلهي.

ولم يتضّح ما إذا كانت العيّنات المفحوصة قد شملت العيّنات المأخوذة من الرجل البالغ من العمر 27 عاماً الذي كان يعمل في قطاع الدواجن، والذي قيل إنّه توفي في 17 شباط/فبراير جرّاء إصابته بمرض تنفسي.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بأن يتم، في الهند وفي جميع البلدان التي تشهد لأول مرّة حدوث فاشيات بسبب فيروس إنفلونزا الطيور H5N1 الشديد الإمراض، إرسال عيّنات المرضى إلى أحد المختبرات المتعاونة مع المنظمة من أجل إجراء تحاليل تشخيصية توكيدية. فمن الأهمية بمكان التثبّت من وضع الحالات البشرية في البلدان الجديدة التي وصلها الوباء من أجل التمكّن من تقييم المخاطر على نحو دقيق.

وعلاوة على ذلك، يمكن أن تفضي التحاليل التي تجريها المختبرات المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية إلى معلومات عن التطوّر المحتمل للفيروس وأن تزيل الستار عن الغموض الذي يحيط بكيفية وفود الفيروس إلى تلك البلدان. وتساعد الدراسات الجينية والمستضدية التي تُجرى على الفيروسات المنتشرة حالياً على الاستمرار في العمل من أجل استحداث لقاح ضدّ فيروس جائح.

شارك