الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

إنفلونزا الطيور - الوضع السائد في إندونيسيا - آخر التطورات/6

10 آذار/مارس 2006

أكّدت وزارة الصحة الإندونيسية حدوث حالة أخرى من حالات العدوى البشرية الناجمة عن الفيروس H5N1 المسبّب لإنفلونزا الطيور. وتتعلّق الحالة بطفل في الرابعة من عمره من سيميرانغ بمقاطعة جاوة الوسطى ظهرت عليه الأعراض (الحمى) في العاشر من شباط/فبراير وتوفي في 28 من الشهر ذاته.

وعثرت عملية تحر مشتركة أجرتها سلطات المقاطعة الصحية والزراعية على بيّنات تثبت نفوق طيور دجاج قرب منزل الطفل المذكور في الأيام التي سبقت ظهور الأعراض عليه. ولم يُكشف عن أية حالات بشرية أخرى لدى أسرة ذلك الطفل أو جيرانه.

وبتلك الحالة المؤكّدة الجديدة يصبح العدد الإجمالي للحالات في إندونيسيا 28 حالة. وأدّت 21 حالة من مجموع تلك الحالات إلى الوفاة.

وأفادت السلطات الزراعية بارتفاع حالات نفوق الدواجن في الآونة الأخيرة في مقاطعتي جاوة الوسطى وجاوة الشرقية، ممّا أدى إلى زيادة الوعي بمخاطر حدوث حالات بشرية وزيادة مستوى الاشتباه السريري حيال المرضى الذين يلتمسون الرعاية بسبب أعراض تنفسية.

وتقوم وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية برصد الوضع عن كثب. ومكّنت التحاليل التي أُجريت في المختبرات المحلية والمختبرات التابعة لمنظمة الصحة العالمية من استبعاد العدوى لدى كثير من المرضى الذين كانوا قيد التحرّي.

شارك