الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

إنفلونزا الطيور - الوضع السائد في مصر

20 آذار/مارس 2006

أكّدت وزارة الصحة المصرية حدوث أوّل حالة في البلد من حالات العدوى البشرية الناجمة عن الفيروس H5N1 المسبّب لإنفلونزا الطيور.

وتتعلّق الحالة بامرأة تبلغ من العمر 30 عاماً من محافظة القليوبية قرب القاهرة. وقد ظهرت عليها أعراض المرض في مطلع آذار/مارس بعد تعاملها عن كثب مع دواجن مريضة كانت تربّيها وتضمّ دجاجاً وبطّاً وديكاً رومياً. وأُدخلت تلك المرأة المستشفى في 16 آذار/مارس وتوفيت بعد ذلك بيوم واحد.

ولم تكشف عملية رصد أفراد أسرة تلك المرأة والأشخاص الذين خالطوها عن كثب عن أيّة علامات لمرض يشبه الإنفلونزا.

وتولت وحدة البحوث الطبية التابعة للقوات البحرية الأمريكية ومقرها القاهرة إجراء التحاليل اللازمة. ويجري الآن إرسال العيّنات إلى أحد المختبرات المتعاونة مع منظمة الصحة العالمية في الخارج للتثّبّت من التشخيص وإجراء المزيد من التحاليل. وعقب صدور نتائج تلك التحاليل الخارجية التوكيدية، ستقوم المنظمة بتعديل الأرقام الواردة في جدولها التراكمي للحالات.

وقد أكّدت مصر في 17 شباط/فبراير حدوث أوّل فاشية فيها بين الدواجن جرّاء الفيروس H5N1. ومنذ ذلك التاريخ، تم الإبلاغ عن الفيروس في 18 محافظة من محافظات البلد البالغ عددها 26 محافظة. وغالباً ما تُربّى الدواجن في مصر على مقربة من البيوت، حتى في المناطق الحضرية.

شارك