الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

إنفلونزا الطيور - الوضع السائد في كمبوديا - آخر التطورات

6 نيسان/أبريل 2006

أكّدت وزارة الصحة الكمبودية حدوث سادس حالة في البلد من حالات العدوى البشرية الناجمة عن الفيروس H5N1 المسبّب لإنفلونزا الطيور. وتتعلّق الحالة بطفل يبلغ من العمر 12 عاماً من مقاطعة بيري فينغ الجنوبية الشرقية الواقعة على الحدود مع فييت نام.

وأُصيب ذلك الطفل بحمى وصداع في 29 آذار/مارس. وتم علاجه، في أوّل الأمر، في عيادة خاصة ثمّ أُدخل المستشفى في بنوم بنه في الرابع من نيسان/أبريل، ولكنّه توفي في اليوم التالي. وكشفت التحاليل المختبرية التي أُجريت في معهد باستور بكمبوديا عن الفيروس H5N1 في العيّنات التي أُخذت من ذلك الطفل.

وقام فريق من وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية ومعهد باستور بتحرّي الوضع السائد في قرية الطفل المذكور. وقد لوحظ، في الأسابيع الأخيرة، نفوق عدة طيور من الدجاج وبعض طيور البطّ قرب منزل ذلك الطفل. كما أُفيد بأنّه التقط طيور دجاج نافقة لتوزيعها على أسر القرية كي تستهلكها.

وحدّد فريق التحرّي 25 شخصاً خالطوا الطفل المذكور عن كثب. ولم تظهر علامات المرض، حتى الآن، على أي من أولئك الأشخاص. ويتواصل الاضطلاع، على نحو شامل، بأنشطة ترصد العلامات المرضية المشابهة لأعراض الإنفلونزا.

وتلك الحالة هي سادس حالة تحدث في كمبوديا وثاني حالة تحدث في ذلك البلد هذا العام. وأدّت جميع الحالات الست إلى الوفاة.

شارك