الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

إنفلونزا الطيور - الوضع السائد في إندونيسيا - آخر التطورات/15

29 أيار/مايو 2006

أكّدت وزارة الصحة الإندونيسية حدوث ست حالات أخرى من حالات العدوى البشرية الناجمة عن الفيروس H5N1 المسبّب لإنفلونزا الطيور. وأدّت ثلاث حالات، من مجموع الحالات الست، إلى الوفاة.

ولا توجد علاقة بين أي من تلك الحالات ومجموعة الحالات الأسرية التي أُبلغ عنها في منطقة كارو بمقاطعة سومطرة الشمالية، فهي موزّعة على نطاق جغرافي واسع (انظر الخريطة الواردة أدناه).

وتتعلّق إحدى تلك الحالات المؤكّدة الجديدة بشاب يبلغ من العمر 18 عاماً من مقاطعة جاوة الشرقية. وقد ظهرت عليه الأعراض في السادس من أيار/مايو وأُدخل المستشفى في السابع عشر من الشهر ذاته، وهو الآن يتماثل للشفاء. وتبيّن من التحريات أنّ لذلك الشاب خلفية تعرّض لطيور دجاج نافقة في بيته خلال الأسبوع الذي سبق ظهور الأعراض عليه. ولم يُكشف عن أيّة حالات أخرى مشابهة لمرض الإنفلونزا لدى تحري الأشخاص الذين خالطوه عن كثب ورصد حالتهم الصحية.

وتتعلّق حالتان أخريان بطفلة في العاشرة من عمرها وأخيها البالغ من العمر 18 عاماً، وهما من مدينة باندونغ بمقاطعة جاوة الغربية. وقد ظهرت الأعراض على كليهما في السادس عشر من أيار/مايو وأُدخلا المستشفة في الثاني والعشرين من الشهر ذاته وتُوفيا بعد ذلك بيوم واحد. وتبيّن أنّ لكلاهما خلفية تعرّض لطيور دجاج مريضة أو نافقة عن كثب في بيتهما خلال الأسبوع الذي سبق ظهور الأعراض عليهما. وتزامن ظهور الأعراض على الحالتين يوحي بشدة بأنّهما اكتسبا العدوى عقب التعرّض للطيور ذاتها، وليس نتيجة التعرّض لبعضهما البعض. ولم تكشف متابعة المخالطين عن أيّة حالات أخرى مشابهة لمرض الإنفلونزا.

وتتعلّق حالة أخرى برجل يبلغ من العمر 39 عاماً من جاكرتا الغربية. وقد ظهرت عليه الأعراض في التاسع من أيار/مايو وأُدخل المستشفى في السادس عشر من الشهر ذاته وتوفي بعد ذلك بثلاثة أيام. وتبيّن من التحريات أنّ ذلك الرجل قام بإزالة ذرق الحمام من مزاريب سقف بيته المسدودة قبل ظهور الأعراض عليه بفترة قصيرة. ولم يُكشف عن أي مصدر تعرّض آخر.

وتتعلّق الحالتان المتبقيتان برجل يبلغ من العمر 43 عاماً من جاكرتا الجنوبية ظهرت عليه الأعراض في السادس من أيار/مايو، وبطفلة تبلغ من العمر 15 عاماً من سومطرة الغربية ظهرت عليها الأعراض في السابع عشر من أيار/مايو. أمّا الرجل فقد شُفي وتمكّن من مغادرة المستشفى، وأمّا الطفلة فلا تزال في المستشفى. والتحريات جارية لتحديد مصادر تعرّضهما للعدوى.

وبتلك الحالات المؤكّدة الجديدة يصبح العدد التراكمي للحالات في إندونيسيا 48 حالة أدّت 36 حالة منها إلى الوفاة.

ويمكن الاطلاع على الخرائط التي تبيّن مواقع حدوث الحالات الناجمة عن الفيروس H5N1 على الموقع الإلكتروني الذي خصّصه مكتب منظمة الصحة العالمية في إندونيسيا لإنفلونزا الطيور

http://www.who.int/csr/don/IDmap.jpg
(انقر لتكبير الصورة)

شارك