الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

الطاعون في جمهورية الكونغو الديمقراطية

14 حزيران/يونيو 2006

تلقت منظمة الصحة العالمية، حتى 13 حزيران/يونيو 2006، تقارير تفيد بحدوث 100 حالة وفاة ناجمة عن حالات مشتبه فيها من الطاعون الرئوي، بما في ذلك 19 حالة وفاة في منطقة إيتوري الواقعة في المقاطعة الشرقية. وتم أيضاً الإبلاغ عن حدوث حالات مشتبه فيها من الطاعون الدبلي، غير أنّ العدد الإجمالي لتلك الحالات لا يزال مجهولاً. وأكّدت النتائج الأولية للفحوص التشخيصية السريعة التي أُجريت في المنطقة حالات الطاعون الرئوي. ويتم حالياً الاضطلاع بتحاليل مختبرية إضافية على 18 عيّنة ، بما في ذلك اختبارات بواسطة الزرع.

وتُعرف منطقة إيتوري بأنّها أنشط بؤر الطاعون البشري في العالم، حيث يُبلّغ فيها عن نحو 1000 حالة في من المرض في السنة. وحدثت أولى حالات الفاشية الراهنة في منتصف أيار/مايو في منطقة ريفية تقع في إقليم لينغا الصحي.

ويوجد الآن في المنطقة فريق من منظمة أطباء بلا حدود (سويسرا) ومنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الكونغولية لتقييم الوضع وتقديم الدعم اللازم إلى السلطات الصحية المحلية. وتم إنشاء أجنحة لعزل المرضى وعلاجهم؛ كما يتم اقتفاء أثر المخالطين الحميمين وتزويدهم بأدوية الوقاية الكيميائية. غير أنّه لا يزال من الصعب تنفيذ تدابير المكافحة بسبب الشواغل الأمنية في المنطقة.

للمزيد من المعلومات، الرجاء الاطلاع على صحيفة الوقائع الخاصة بالطاعون.

شارك