الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

إنفلونزا الطيور - الوضع السائد في إندونيسيا - آخر التطورات/26

14 آب/أغسطس 2006

أكّدت وزارة الصحة الإندونيسية حدوث الحالة السابعة والخمسين في البلد من حالات العدوى البشرية الناجمة عن الفيروس H5N1 المسبّب لإنفلونزا الطيور.

وتتعلّق الحالة بشاب يبلغ من العمر 17 عاماً من قرية نائية تقع في منطقة غاروت بمقاطعة جاوة الغربية. وقد ظهرت عليه الأعراض في 26 تموز/يوليو وأُحيل إلى المستشفى في 9 آب/أغسطس. وفي المستشفى اشتبه العاملون الصحيون في إصابته بالعدوى الناجمة عن الفيروس H5N1 استناداً إلى الأعراض التنفسية البادية عليه وخلفية تعرّضه لدواجن نافقة. وبناء على ذلك جُمعت عيّنات من ذلك الشاب وأُرسلت إلى الجهات المختصة كي تقوم بتحليلها. وكانت النتائج التي تم تلقيها في 12 آب/أغسطس إيجابية فيما يخص العدوى بالفيروس H5N1. أمّا الشاب فبدأ الآن يتماثل للشفاء.

وخلصت عملية تحر شاملة أُجريت في الميدان إلى أنّ طيوراً من الدجاج والبطّ نفقت في منزل ذلك الشاب وفي المنازل المجاورة أثناء الأسبوع الذي سبق ظهور الأعراض عليه. وأُفيد بأنّ الشاب المذكور تعامل بشكل مباشر مع طيور دجاج نافقة أثناء التخلّص من جثثها.

كما تمكّنت عملية التحرّي من جمع معلومات عن شاب آخر يبلغ من العمر 20 عاماً ويسكن منزلاً مجاوراً لوحظ فيه أيضاً نفوق طيور من الدجاج. وقد ظهرت أعراض المرض على ذلك الشاب في 26 تموز/يوليو، ممّا حمله على التماس الرعاية الطبية في مركز صحي محلي في 5 آب/أغسطس. غير أنّه توفي جرّاء مرض تنفسي في اليوم التالي، وذلك قبل أن تتُخذ الإجراءات اللازمة لإحالته إلى المستشفى وقبل أن تُؤخذ منه عيّنات كي يتم تحليلها. ولا يزال الغموض يكتنف الأسباب الكامنة وراء مرضه ووفاته.

ومن أصل مجموع الحالات المؤكّدة في إندونيسيا والبالغ عددها 57 حالة أدّت 44 حالة إلى الوفاة.

شارك