الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

حمى الصادع في جمهورية تنزانيا المتحدة وكينيا والصومال

9 أيار/مايو 2007

جمهورية تنزانيا المتحدة

تم الإبلاغ، في الفترة الممتدة بين 13 كانون الثاني/يناير و3 أيار/مايو 2007، عن حدوث ما مجموعه 264 حالة من حالات حمى الصادع في تنزانيا أدّت 109 حالات منها إلى الوفاة (معدل إماتة الحالات: 41%). وتم الإبلاغ عن وقوع الحالات في 10 مناطق من أصل مجموع مناطق البلد الإحدى والعشرين: 12 حالة في منطقة أروشا وحالة واحدة في منطقة دار السلام و156 حالة في منطقة دودوما و4 حالات في منطقة إيرينغا و6 حالات في منطقة مانيارا و50 حالة في منطقة موروغورو و5 حالات في منطقة موانزا و5 حالات في منطقة بواني و24 حالة في منطقة سينجيدا وحالة واحدة في منطقة تانغا. ولم تكشف عمليات الترصد إلاّ عن حالات وخيمة من المرض. وتأكّدت، مختبرياً، إصابة 154 حالات (60%) من مجموع الحالات المذكورة بحمى الصادع.

ويجري الاضطلاع بأنشطة ترصد حمى الصادع في تنزانيا منذ عدة أعوام وذلك في إطار البرنامج المتكامل لترصد الأمراض ومواجهتها. ولتحرّي هذه الفاشية قدم فريق ينتمي أعضاؤه إلى إدارة منظمة الصحة العالمية للإنذار بحدوث الأوبئة والجوائح ومواجهتها ومكتب المنظمة الإقليمي لأفريقيا المساعدة إلى مكتب المنظمة القطري في تقييم آثار الفاشية وزيادة التركيز على العنصر الصحي في خطة المواجهة الطارئة التي وضعتها الوزارتين التنزانيتين لشؤون الصحة والرعاية الاجتماعية وتنمية الثروة الحيوانية، بما في ذلك نظام الإنذار المبكّر والكشف النشط عن الحالات والتدبير العلاجي للحالات والتعبئة الاجتماعية.

واضطلع فريق وطني شُكّل لأغراض التحري بعدة زيارات ميدانية في المناطق الموبوءة للمساعدة على تعزيز أنشطة الترصد وتحري الحالات بعمق والاضطلاع بأنشطة ترصد نشطة. كما قام الفريق بتدريب العاملين الصحيين على رعاية المرضى وتدريب عاملي المختبرات على تقنيات جمع العيّنات وإرسالها. واشتركت كل من الوزارتين التنزانيتين لشؤون الصحة والرعاية الاجتماعية وتنمية الثروة الحيوانية في تنظيم عملية التصدي للفاشية، وذلك بالتعاون مع المعهد الكيني للبحوث الطبية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة. كما قام فريق تنسيق عمليات الطوارئ المشترك بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة واليونيسيف وبرنامج الأغذية العالمي بتوفير خطط للمواجهة دعماً للاستراتيجية الحكومية. وتشمل تلك الخطط الاضطلاع بتدخلات في مجالي الصحة البشرية والصحة الحيوانية فضلاً عن شنّ حملات تثقيف وتوعية على صعيد المجتمعات المحلية وفي أوساط المهنيين الصحيين.

كينيا

تم الإبلاغ، في الفترة الممتدة بين 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2006 و12 آذار/مارس 2007، عن حدوث ما مجموعه 684 حالة من حالات حمى الصادع في كينيا أدّت 155 حالة منها إلى الوفاة (معدل إماتة الحالات:23%). وتم الإبلاغ عن حدوث 333 حالة في المقاطعة الشمالية الشرقية و183 حالة في مقاطعة وادي ريفت و141 حالة في المقاطعة الساحلية و14 حالة في المقاطعة الوسطى و13 حالة في المقاطعة الشرقية. وتأكّدت، مختبرياً، إصابة 234 حالة (34%) من مجموع الحالات المذكورة بحمى الصادع.

الصومال

تم الإبلاغ، في الفترة الممتدة بين 19 كانون الأوّل/ديسمبر 2006 و20 شباط/فبراير 2007، عن حدوث ما مجموعه 114 حالة من حالات حمى الصادع في الصومال أدّت 51 حالة منها إلى الوفاة (معدل إماتة الحالات: 45%). وتم الإبلاغ عن وقوع 73 حالة في منطقة جوبا الدنيا و26 حالة في منطقة جيدو و7 حالات في منطقة هيران وحالتين اثنتين في منطقة جوبا الوسطى و4 حالات في منطقة شابيل الوسطى وحالة واحدة في منطقة شابيل الدنيا. وتأكّدت، مختبرياً، إصابة 3 حالات (3%) من مجموع الحالات المذكورة بحمى الصادع. ومافتئ تدهور الوضع الأمني يعرقل أنشطة الترصد والمكافحة في المناطق الموبوءة.

شارك