الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

التسمّم بمادة البروميد على نطاق واسع في أنغولا - آخر التطورات/2

30 تشرين الثاني/نوفمبر 2007

تأكّد، حتى 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2007، حدوث 468 حالة من حالات التسمّم بمادة البروميد جرّاء فاشية المرض العصبي الجارية في بلدة كاكواكو الواقعة في مقاطعة لوندا بأنغولا. وتم علاج الحالات في مستشفى كاكواكو المحلي.

وكشفت التحاليل التي أُجريت في مختبرات السموميات في ميونيخ (ألمانيا) وبيرمينغام (المملكة المتحدة) عن وجود مستويات جد عالية من البروميد في عيّنات الدم التي جُمعت من المرضى. كما كشفت التحاليل التي أُجريت في مختبرات في جنيف (سويسرا) وميونيخ عن مستويات جد مرتفعة من بروميد الصوديوم (> 80%) في عيّنات ملح المائدة التي جُمعت من بيوت المرضى.

وتوفر هذه النتائج مؤشراً واضحاً على احتمال أن تكون هذه الفاشية ناجمة عن تسمّم بالبروميد وقع جرّاء استعمال ملح المائدة الملوّث بمادة بروميد الصوديوم بدرجة عالية. ولا يزال الغموض يكتنف كيفية تلوّث عيّنات الملح بتلك المادة. ويجري تحليل المزيد من العيّنات الغذائية للكشف عن مصدر تعرّض ثانوي محتمل.

وتواصل منظمة الصحة العالمية تقديم الدعم اللازم إلى السلطات الصحية الأنغولية لتمكينها من إجراء المزيد من الدراسات الوبائية والتحرّيات البيئية والتحاليل المختبرية والتدبير العلاجي للحالات والإبلاغ عن المخاطر والاضطلاع بإجراءات التعبئة الاجتماعية، بما في ذلك شنّ حملة بغرض توفير ملح بديل.

شارك