الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

حالات إيجابية من الإسهال المائي الحاد الناجم عن الضمّة الكوليرية في فييت نام

أبلغت وزارة الصحة الفييتنامية، في الفترة بين 5 آذار/مارس و22 نيسان/أبريل، عن حدوث 2490 حالة من الإسهال المائي الحاد تبيّن أنّ 377 حالة منها إيجابية فيما يخص الضمّة الكوليرية، وهي البكتيريا المسبّبة للكوليرا. وتبيّن أيضاً أنّ الزمرة المصلية التي تسبّبت في وقوع تلك الحالات هي 01 Ogawa. ولم يُسجّل حدوث أيّة وفيات، ممّا يدلّ على وجود نظام جيد للتدبير العلاجي للحالات.

وقد طال الوباء، حتى الآن، 20 مقاطعة وبلدية في فييت نام. والجدير بالذكر أنّ غالبية المصابين هم من سكان مدينة هانوي. ويبدو أنّ أهمّ طرق العدوى تتمثّل في استهلاك الأغذية الملوّثة. ولم يُكشف عن بكتيريا الكوليرا في مياه الشرب في هانوي أو سائر المناطق الموبوءة، غير أنّها اكتُشفت في بعض المياه السطحية. ويجري الاضطلاع بتحرّيات وبائية وبيئية وغذائية إضافية بغرض اقتفاء أثر العدوى.

وعكفت وزارة الصحة على زيادة أنشطة التثقيف الصحي وشنّت حملة إعلامية واسعة بهدف تعزيز السلامة الغذائية والمعارف والممارسات الخاصة بالنظافة الشخصية. ويجري أيضاً تطهير بيوت المصابين بالكوليرا، كما يجري الاضطلاع ببرنامج لتكثيف الرقابة في مجال النظافة على بائعي الأغذية.

وتقدم منظمة الصحة العالمية الدعم اللازم إلى وزارة الصحة بتوفير المشورة التقنية بشأن جوانب التحرّيات الوبائية والمختبرية الخاصة بالفاشية. كما تقوم المنظمة وغيرها من وكالات الأمم المتحدة باستكشاف الإمكانيات الأخرى لتقديم المساعدة.

ولا توصي منظمة الصحة العالمية، لدى الاضطلاع بأنشطة المكافحة للحيلولة دون انتشار الكوليرا، بفرض أيّة قيود خاصة على حركة السفر أو التجارة في اتجاه المناطق الموبوءة أو انطلاقاً منها. ولا بد لزائري فييت نام توخي الاحتياطات الأساسية عند شرب الماء وتناول الأغذية.

لمزيد من المعلومات

شارك