الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

الحمى الصفراء في كوت ديفوار

أعلنت وزارة الصحة بكوت ديفوار عن وقوع فاشية من فاشيات الحمى الصفراء في العاصمة أبيدجان. وتم تأكيد الفاشية، مختبرياً، في مطلع أيار/مايو 2008.

وفي حزيران/يونيو 2008 أرسلت منظمة الصحة العالمية إلى كوت ديفوار بعثة تتألّف من خبيرين تابعين للشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات ومواجهتها من أجل تقييم الوضع الوبائي وحالة الحشرات الناقلة للمرض والتحرّي عن مخاطر وقوع فاشية كاملة من فاشيات الحمى الصفراء في المناطق الحضرية.

وأكّدت بعثة الشبكة المذكورة، بعد إجراء تحرّيات سريرية ووبائية ومختبرية، وجود حالتين من الحمى الصفراء. وتم الإبلاغ عن الحالتين في منطقتين صحيتين مختلفتين من العاصمة أبيدجان. وتتعلّق إحداهما بامرأة تبلغ من العمر 48 عاماً من منطقة كوكودي طُعّمت ضد الحمى الصفراء في عام 1997، أمّا الحالة الثانية فتتعلّق بشاب يبلغ من العمر 20 عاماً من منطقة تريشفيل الحضرية لم يخضع قط لتطعيم ضد هذا المرض.

وخلصت البعثة إلى الاستنتاجات التالية: (1) تلخيص الوضع الوبائي في وجود مجموعة مؤقتة من حالات الحمى الصفراء دون تمركز جغرافي ودون استمرار في الوقت الراهن؛ (2) على الرغم من حملة التطعيم الجموعية التي تم الاضطلاع بها في عام 2001، فإنّ من المحتمل أنّ نسبة التغطية بخدمات التطعيم ضد الحمى الصفراء تناهز حالياً 60% أو دون ذلك؛ (3) وجود النواقل الكفيلة بنقل الحمى الصفراء في مدينة أدبيجان؛ (4) تجاوز مؤشري المخاطر الحشرية (مؤشر بريتو ومؤشر الحاوية) العتبة في البلدات التي تم تحرّيها، ممّا يشير إلى ارتفاع مخاطر سراية الحمى الصفراء.

وبناء على ذلك توصي البعثة بتعزيز نظام الترصد للكشف عن حالات الحمى الصفراء الجديدة، وتنفيذ تدابير مكافحة النواقل.

وعقب تلك البعثة أبلغت وزارة الصحة، في تموز/يوليو 2008، عن وقوع ثلاث حالات مؤكّدة مختبرياً. وتم، فضلاً عن اختبارات الغلوبولين المناعي المعيارية، إجراء اختبارات أكثر تحديداً على عيّنات جميع الحالات في المختبر المرجعي المحلي، أي معهد باستور في داكار بالسنغال، وذلك من أجل الكشف عن فيروس الحمى الصفراء واستبعاد أيّ من أشكال الحمى النزفية الأخرى.

وقد أبلغت وزارة الصحة، حتى الآن، عن وقوع تسع حالات مشتبه فيها من الحمى الصفراء، بما في ذلك الحالات الخمس المؤكّدة.

واستناداً إلى تلك النتائج قرّرت وزارة الصحة الاضطلاع بحملة تطعيم جموعية في أدبيجان في آب/أغسطس 2008 بغرض تمنيع 1938161 نسمة. وسيتم تنفيذ تلك الحملة بمساعدة تقنية تقدمها منظمة الصحة العالمية وبدعم من التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع. وقد تم الاضطلاع بحملة التطعيم الجموعية السابقة في أدبيجان في عام 2001، وتم خلالها إعطاء 6ر2 مليون جرعة من اللقاح المضاد للحمى الصفراء.

شارك