الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

الحمى الصفراء في جمهورية أفريقيا الوسطى

في 22 آب/أغسطس، أبلغت وزارة الصحة لجمهورية أفريقيا الوسطى عن حدوث حالة مؤكّدة مختبرياً من حالات الحمى الصفراء. وتلك الحالة هي الحالة الثانية التي أبلغ عنها ذلك البلد في عام 2008. وتم تأكيد الحالة، مختبرياً، من قبل معهد باستور بداكار.

وتتعلّق الحالة الأوّلية برجل يبلغ من العمر 32 عاماً من قرية نغوتو التابعة لمقاطعة بودا الفرعية بمقاطعة لوباي التمس الرعاية الطبية وهو يشكو من أعراض الحمى واليرقان. وما زال ذلك الرجل على قيد الحياة وهو يتماثل للشفاء حالياً. وتم الكشف عن تلك الحالة بفضل النظام الوطني لترصد الحمى الصفراء.

وقام الفريق المعني بتحرّي الفاشية بفحص وتقييم 34 من المخالطين في مقاطعة بودا الفرعية. وقد أظهر أربعة من أولئك المخالطين الرعاية الطبية أعراض الحمى واليرقان، بينما ظلّ بقية المخالطين (30) عديمي الأعراض.

وتقرّر، على أساس تقييم أوضاع الفاشية، تطعيم 183992 نسمة ضد الحمى الصفراء في المقاطعات الفرعية الأربعة التابعة لمقاطعة لوباي (مبايكي ومونغومبا وبودا وبوغوندا) وفي جزء من مقاطعة لا سانغا المجاورة (مقاطعة بامبيو الفرعية).

والجدير بالذكر أنّ مقاطعة لوباي ليست من المناطق التي تتوطنها الحمى الصفراء. وفي آذار/مارس 2008، أبلغت جمهورية أفريقيا الوسطى عن وقوع بعض الحالات من الحمى الصفراء في شمال غرب البلد وتم الاضطلاع، بنجاح في تلك المنطقة، بحملة تطعيم جموعية من أجل مكافحة المرض.

ولمواجهة الفاشية وجّهت وزارة الصحة طلباً إلى فريق التنسيق الدولي المعني بتوفير اللقاحات لمكافحة الحمى الصفراء التمست منه تزويدها، من المخزون الاحتياطي الذي يديره الفريق ويموّله التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع، ما يلزم من لقاحات الحمى الصفراء، فضلاً عن الأموال اللازمة لتغطية التكاليف التشغيلية لحملة التطعيم الجموعية الوقائية.

شارك