الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

شلل الأطفال في نيجيريا

شهدت ولايات نيجيريا الشمالية، في عام 2009، وقوع فاشية واسعة النطاق جرّاء فيروس شلل الأطفال البرّي من النمط 3، إذ سُجّل وقوع 258 حالة فيها، ممّا يشكّل زيادة ملحوظة مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2008 حيث سُجّل حدوث 32 حالة. وقد تمكّن ذلك الفيروس، هذا العام، من الانتقال من شمال نيجيريا وعبور الحدود للانتشار في النيجر. كما لوحظ، في شمال نيجيريا منذ شباط/فبراير 2009، زيادة عدد الحالات الناجمة عن فيروس شلل الأطفال من النمط 2 الدائر المشتق من اللقاحات (سُجّل حدوث 103 حالات حتى الآن في عام 2009، ممّا يشكّل زيادة مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2008 حيث سُجّل وقوع 31 حالة). والجدير بالذكر استمرار مخاطر انتشار كلا النمطين المصليين على الصعيد الدولي، بل أنّ تلك المخاطر في تزايد فيما يخص فيروس شلل الأطفال من النمط 2 الدائر المشتق من اللقاحات. وعلى الرغم من أنّ عدد الحالات الناجمة عن الفيروس من النمط 2 أقلّ من الحالات الناجمة عن الفيروس من النمط 3، فإنّ دوران الفيروس من النمط المصلي 2 يثير القلق بوجه خاص لأنّه لم تُسجّل أيّة حالة جرّاء أحد فيروسات شلل الأطفال البرّية الدائرة من النمط 2 منذ عام 1999.

ولمواجهة تلك المخاطر اضطلعت نيجيريا، في أواخر كانون الثاني/يناير 2009، بأنشطة التمنيع التكميلي في جميع أنحاء البلد باستخدام اللقاح الأحادي التكافؤ الفموي المضاد لشلل الأطفال من النمط 3 واضطلعت بالأنشطة ذاتها باستخدام اللقاح الثلاثي التكافؤ الفموي المضاد لشلل الأطفال في الفترة من 30 أيار/مايو إلى 2 حزيران/يونيو 2009. ويُزمع الاضطلاع بأنشطة إضافية من هذا القبيل في أواخر هذا العام، بما في ذلك أنشطة من المقرّر القيام بها في آب/أغسطس باستعمال اللقاح الفموي الثلاثي التكافؤ.

وللحدّ إلى أدنى مستوى ممكن من عواقب انتشار تلك الفيروسات البرّية على الصعيد الدولي ينبغي لجميع البلدان الواقعة في المنطقتين الغربية والوسطى من أفريقيا، ولاسيما البلدان التي توجد حدود بينها وبين ولايات شمال نيجيريا الموبوءة، تعزيز أنشطة ترصد حالات الشلل الرخو الحاد وتحديد حالات نقص المناعة لدى السكان على الصعيد دون الوطني وتعزيز أنشطة التمنيع الروتيني باللقاح الفموي الثلاثي التكافؤ الفموي. وينبغي للبلدان المتضرّرة من حالات وفود فيروس شلل الأطفال البرّي الاستمرار في استكمال عمليات التمنيع الروتيني بالاضطلاع بأنشطة واسعة النطاق لمواجهة الفاشية وذلك باستعمال اللقاح الفموي المناسب، على النحو المبيّن في قرار جمعية الصحة العالمية ج ص ع59-1.

لمزيد من المعلومات

شارك