الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

الحمى الصفراء في كوت ديفوار

في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2009 أبلغت وزارة الصحة في كوت ديفوار منظمة الصحة العالمية بوقوع عشر حالات مشتبه فيها وست وفيات في منطقتي مينينيان وماديناني الصحيتين بإقليم دينغيلي الواقع شمال غرب البلد قرب الحدود مع غينيا ومالي.

وتتعلّق الحالة الدالة بطفل يبلغ من العمر 12 عاماً التمس العلاج من مركز كانياسو الصحي بمنطقة مينينيان الصحية في الخامس من أيلول/سبتمبر. وكان ذلك الطفل يدرس في قرية كينيغوارا الواقعة في منطقة سامانتيغيلا الصحية بدائرة أودييني وقد تبيّن أنّه لم يُطعّم ضد الحمى الصفراء من قبل. وتم الإبلاغ عن الحالات الأخرى في منطقة ماديناني.

وقد أسفرت الاختبارات التي أُجريت في معهد باستور بكوت ديفوار، إجمالاً، عن نتائج إيجابية فيما يخص خمس حالات مشتبه فيها تم تأكيد ثلاث حالات منها في المختبر المرجعي الإقليمي المعني بالحمى الصفراء الكائن في معهد باستور بداكار وذلك عن طريق تفاعل البوليميراز السلسلي. كما تم، بفضل اختبارات خاصة، استبعاد أنواع الحمى النزفية الأخرى.

وبعد تحرّي الفاشية قامت وزارة الصحة بتطعيم 32700 نسمة في المناطق الصحية التالية: باناكورو وكانياسو وسانافيريدوغو ومينينيان وسامانتيغيلا. وتم، في كانون الأوّل/ديسمبر 2009، الاضطلاع بحملة تطعيم جموعية في منطقتي مينينيان وماديناني الصحيتين من أجل تطعيم 154941 نسمة. وقد تم توفير اللقاحات اللازمة من مخزون لقاحات الحمى الصفراء الاحتياطي العالمي المخصّص لحالات الطوارئ الذي يديره فريق التنسيق الدولي المعني بتوفير اللقاحات لمكافحة الحمى الصفراء ويموّله التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع والصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ. والجدير بالذكر أنّ كوت ديفوار تنتمي إلى مجموعة البلدان الأفريقية التي يتوطنها المرض والتي تعكف على تنفيذ حملات التطعيم الجموعية الوقائية منذ عام 2007.

وقد مكّنت إحدى عمليات التحرّي التي أُجريت في غينيا على الحدود مع كوت ديفوار إلى اكتشاف حالة من حالات الحمى الصفراء أكّدها معهد باستور بداكار. وسيؤدي هذا الاكتشاف أيضاً إلى اتخاذ إجراءات لمواجهة الفاشية في تلك المنطقة المتضرّرة من غينيا.

شارك