الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

حمى الصادع في جنوب أفريقيا

أبلغت وزارة الصحة في جنوب أفريقيا، حتى 27 آذار/مارس 2010، عن وقوع 63 حالة من حالات العدوى البشرية بحمى الصادع أدّت حالتان منها إلى الوفاة وذلك في مقاطعات فري ستيت وكيب الشرقية وكيب الشمالية. وتبيّن أنّ معظم تلك الحالات خالطت، بشكل مباشر، مواشي تحمل فيروس حمى الصادع أو أنّها ذات صلة بمزارع تأكّد وجود حالات حيوانية من المرض فيها. وتشمل الحالات البشرية مزارعين وأطباء بيطريين وعاملين في المزارع. وقد أكّدت التحاليل التي أُجريت في المعهد الوطني للأمراض السارية في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا إصابة جميع الحالات بحمى الصادع. (انظر الرابط الوارد أدناه)

وهناك فاشية من فاشيات فيروس حمى الصادع تسري الآن بين الأغنام والماعز والبقر والحيوانات البرّية في مقاطعات فري ستيت وكيب الشرقية وكيب الغربية ومبومالانغا ونورث ويست وغوتينغ. وقد أبلغت 78 مزرعة تقريباً، حتى 29 آذار/مارس 2010، عن وقوع حالات حيوانية مؤكّدة مختبرياً ونفوق أعداد كبيرة من الماشية فيها. (انظر الرابط الوارد أدناه)

وتتولى وزارة الصحة ووزارة الزراعة والغابات ومصايد الأسماك إجراء تحرّيات لتبيّن مصدر الفاشية، ويعكف كل من برنامج جنوب أفريقيا للوبائيات الميدانية والتدريب والمعهد الوطني للأمراض السارية على دعم تلك التحرّيات. كما تقوم وزارتا الصحة والزراعة، حالياً، باتخاذ تدابير لتعزيز أنشطة ترصد المرض بين الماشية وتدبير مكافحة الفاشية.

وتم، في الأعوام الأخيرة، توثيق حالات متفرّقة من حالات العدوى بحمى الصادع في جنوب أفريقيا. وكانت آخر فاشية كبرى من ذلك المرض شهدها البلد بين البشر تلك التي وقعت في الفترة بين عامي 1974 و1976 وتسبّبت في إصابة نحو 10000 إلى 20000 نسمة.

لمزيد من المعلومات

شارك