الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أنفلونزا الطيور- الوضع السائد في فييت نام- التحديث 11

أبلغت وزارة الصحة في فييت نام، في 6 و9 نيسان/أبريل 2010، عن حدوث حالتين مؤكّدتين جديدتين من حالات العدوى البشرية بالفيروس H5N1 المسبّب لأنفلونزا الطيور. وتم تأكيد الحالتين في المعهد الوطني للتصحّح والوبائيات.

وتتعلّق الحالة الأولى بشاب يبلغ من العمر 22 عاماً من بلدة نهو كو بمقاطعة باك كان ظهرت عليه الأعراض في 28 آذار/مارس 2010 وأُحيل، في حالة وخيمة، إلى المستشفى الوطني لأمراض المناطق المدارية. وأكّدت نتائج التحاليل المختبرية، في 3 نيسان/أبريل، إصابته بفيروس الأنفلونزا A(H5).

وتبيّن من التحريات الوبائية الأوّلية وجود دواجن مريضة/نافقة في منزل ذلك الشاب أو في المناطق المجاورة له.

أمّا الحالة الثانية فتتعلّق بطفلة تبلغ من العمر عامين من دائرة شو موا بمقاطعة باك كان ظهرت عليها الأعراض في 2 نيسان/أبريل 2010 وأُحيلت، في 4 نيسان/أبريل، إلى مستشفى دائرة شو موا لتلقي العلاج، ولا تزال هناك في حالة صحية مستقرة. وأكّدت نتائج التحاليل المختبرية، في 7 نيسان/أبريل، إصابتها بفيروس الأنفلونزا A(H5).

وتبيّن من التحريات الوبائية الأوّلية وجود دواجن مريضة/نافقة في منزل تلك الطفلة أو في المناطق المجاورة له، وأنّ أسرتها ذبحت طيوراً من الدواجن المريضة لأكلها.

والجدير بالذكر أنّه لا توجد بين الحالتين المذكورتين أيّة علاقة وبائية قد تشير إلى سراية العدوى بين البشر.

ومن أصل مجموع الحالات المؤكّدة في فييت نام حتى الآن والبالغ عددها 119 حالة أدّت 59 حالة إلى الوفاة.

شارك