الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

حمى القرم- الكونغو النزفية وحمى الضنك في باكستان

في 15 تشرين الأوّل/أكتوبر، أبلغ مركز الاتصال الوطني المعني باللوائح الصحة الوطنية بوزارة الصحة الباكستانية منظمة الصحة العالمية بوقوع 26 حالة من حالات حمى القرم- الكونغو النزفية أدّت 3 حالات منها إلى الوفاة. كما تم الإبلاغ، في باكستان حتى الآن، عن حدوث أكثر من 1500 حالة مؤكّدة مختبرياً من حالات حمى الضنك أدّت 15 حالة منها إلى الوفاة.

والجدير بالذكر أنّ كلاً من حمى القرم- الكونغو النزفية وحمى الضنك متوطن في باكستان، الذي يشهد ارتفاعاً موسمياً في عدد حالات المرضين. غير أنّه سُجّل، في الآونة الأخيرة، استشراء كلا المرضين في البلد مع ارتفاع نسبة وقوعهما واتساع رقعة انتشارهما. ومن المحتمل أن تكون الفياضات التي شهدها البلد مؤخراً قد أسهمت في استفحال المرضين نتيجة التغيّرات التي طرأت على عوامل الاختطار المرتبطة بهما.

الاستجابة العملية

قامت وزارة الصحة بتعزيز أنشطة الاستجابة من أجل توقي حالات حمى القرم- الكونغو النزفية وحمى الضنك والحدّ منها، بما في ذلك الاضطلاع بحملات لتوعية عامة الناس بمخاطر التعرّض والتدابير الوقائية المناسبة، وتدعيم التدبير السريري والعلاجي للمصابين بحالات الحمى النزفية، وتشكيل مخزونات احتياطية من الأدوية ومعدات الحماية الشخصية الملائمة، وتنفيذ الأنشطة التي تستهدف مكافحة نواقل محدّدة.

وتعكف منظمة الصحة العالمية، بناء على طلب وزارة الصحة في باكستان، على حشد خبراء في مجال التدبير السريري لحالات حمى الضنك الوخيمة ومجال مكافحة العدوى في مواقع الرعاية الصحية وذلك من خلال الشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات ومواجهتها. كما تساعد المنظمة البلد على حشد الموارد اللازمة، وتعزيز أنشطة الترصد، وتوفير وسائل التشخيص المختبري، وتدريب مقدمي خدمات الرعاية الصحية.

لمزيد من المعلومات

شارك