الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

فاشية الإشريكية القولونية المسبّبة للنزف المعوي: ارتفاع عدد الحالات في ألمانيا

يتواصل ارتفاع عدد حالات متلازمة انحلال الدم اليوريمي وحالات الإشريكية القولونية المسبّبة للنزف المعوي في ألمانيا. وقد أبلغت عشرة بلدان مكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي لأوروبا، حتى الآن، عن وقوع حالات فيها.

وسُجّلت، في ألمانيا حتى 31 أيار/مايو، وفاة تسعة مرضى جرّاء إصابتهم بمتلازمة انحلال الدم اليوريمي ووفاة ستة مرضى آخرين جرّاء إصابتهم بالإشريكية القولونية المسبّبة للنزف المعوي. كما سُجّلت وفاة شخص واحد في السويد. وهناك كثير من المرضى الذين اُدخلوا المستشفى، بمن فيهم عدة أشخاص تستدعي حالتهم العناية المركّزة بما في ذلك غسل الكلى.

ويبلغ عدد المرضى المصابين بمتلازمة انحلال الدم اليوريمي والإسهال الدموي الناجم عن الإشريكية القولونية المنتجة لذيفان الشيغيلة 470 مريضاً، ممّا يمثّل زيادة بنحو 97 ضعفاً مقارنة باليوم السابق، أمّا عدد المصابين بالإشريكية القولونوية المسبّبة للنزف المعوي الذين لم تظهر عليهم تلك الأعراض فعددهم 1064 مريضاً، ممّا يمثّل زيادة قدرها 268 مريضاً. وتم الإبلاغ، في مجمل أوروبا حتى الآن، عن وقوع 499 حالة من حالات انحلال الدم اليوريمي و1115 حالة من حالات الإشريكية القولونوية المسبّبة للنزف المعوي، أي ما مجموعه 1614 حالة.

وتم الإبلاغ، حتى الآن، عن وقوع حالات في البلدان التالية: النمسا (متلازمة انحلال الدم اليوريمي: 0، الإشريكية القولونوية المسبّبة للنزف المعوي: 2)، والدانمرك (7،7)، وفرنسا (0، 6)، وهولندا (4،4)، والنرويج (0، 1)، وإسبانيا (1، 0)، والسويد (15، 28)، وسويسرا (0، 2)، والمملكة المتحدة (2، 1). وتتعلّق جميع تلك الحالات، باستثناء اثنتين، بأشخاص زاروا منطقة شمال ألمانيا في الآونة الأخيرة، أو ( فيما يخص حالة واحدة) خالطوا أحد الزائرين القادمين من تلك المنطقة.

ويستمر إجراء العديد من التحريات لتحديد مصدر الفاشية الذي لا يزال مجهولاً.

وتواصل منظمة الصحة العالمية، طبقاً للوائح الصحية الدولية، إخطار الدول الأعضاء بآخر المستجدات وتزويدها بالإرشادات التقنية لإجراء المزيد من التحريات بشأن الفاشية الراهنة. ولا توصي المنظمة بفرض أيّة قيود على حركة التجارة جرّاء هذه الفاشية.

لمزيد من المعلومات:

شارك