الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

تفشي وباء الهيضة في جمهورية الكونغو الديمقراطية

أفادت جمهورية الكونغو الديمقراطية بحصول زيادة حادة في عدد حالات الإصابة بالهيضة في منطقة النزاع المسلح الواقعة بكيفو الشمالية. ووفقا لما ورد في التقرير، فقد أُفِيد بوقوع 368 حالة جديدة للإصابة بالوباء في الفترة الواقعة بين إصدار السجل الوبائي الأسبوعي 24 (11-17 حزيران/ يونيو) والسجل الوبائي الأسبوعي 26 (25 حزيران/ يونيو - 1 تموز/ يوليو). ومن بين المناطق الأكثر تضررا بالوباء، بيرامبيزو وغوما وكاريسيمبي وكيروشي وموتوانغا ومويسو وروانغوبا.

وهناك قلق من أن الوضع الأمني قد يزيد من صعوبة الوصول إلى مرافق الرعاية الصحية ويمكن أن يزيد عدد الحالات الوخيمة والمميتة للوباء. كما يشكل النزاع المسلح الدائر حاليا في كيفو الشمالية خطورة أن يستشري الوباء على الصعيد الدولي فيسري إلى البلدان المجاورة، مثل بوروندي ورواندا وجنوب السودان وأوغندا.

ومنطقة كيفو الشمالية هي واحدة من خمس محافظات تقع شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية وهي موطونة بالهيضة. وقد أكد مختبر AMI في كيفو وجود ضمات الهيضة فيها منذ عام 2011.

الاستجابة

بيّنت التحريات المتعلقة بالوباء التي أجرتها السلطات الوطنية وشركاء آخرون، ومنهم منظمة أطباء بلا حدود وهيئة ميرلين ولجنة الإنقاذ الدولية، أن قصور إمدادات مياه الشرب المأمونة لا يزال يشكل السبب الرئيسي الذي يقف وراء استشراء هذا الوباء في كيفو الشمالية.

ويتواصل علاج المرضى في مراكز العلاج بواسطة عمليات التسريب والمضادات الحيوية، حسب الاقتضاء. ومن بين التدخلات التي يجري تنفيذها للسيطرة على الوباء التثقيف والتواصل؛ وإدارة الحالات؛ وزيادة الترصد؛ والحفاظ على شروط النظافة والإصحاح؛ والإمداد بمياه شرب مأمونة.

وتعمل منظمة الصحة العالمية على دعم السلطات الوطنية في التصدي لتفشي وباء الهيضة وتدارك حالة الطوارئ الإنسانية الأوسع نطاقا الناجمة عن النزاع وتشريد السكان.

شارك

روابط ذات صلة